• ×

06:48 , الثلاثاء 6 ديسمبر 2016

مختتما زيارة خاصة لدولة الإمارات العربية المتحدة استغرقت يومين

جلالة السلطان يصل دولة قطر وحمد بن خليفة في مقدمة مستقبليه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمانية وصل بحفظ الله ورعايته حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أيده الله ـ أمس إلى الدوحة في زيارة خاصة لدولة قطر الشقيقة تستغرق ثلاثة أيام.
وكان صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر في مقدمة مستـقبلي جلالته لدى وصوله مطار الدوحة.
كما كان في الاستقبال سمو الشيخ عبدالله بن حمد بن خليفة آل ثاني نجل سمو أمير دولة قطر ومعالي عبدالله بن خليفة العطية وزير الدولة (رئيس بعثة الشرف المرافقة لجلالة السلطان المعظم) أثناء الزيارة وسعادة السفير محمد بن ناصر الوهيبي سفير السلطنة المعتمد لدى دولة قطر وسعادة السفير القطري المعتمد لدى السلطنة وأعضاء سفارة السلطنة بدولة قطر الشقيقة.
ويرافق جلالة السلطان المعظم في هذه الزيارة وفد رسمي يضم كلًّا من:
معالي السيد خالد بن هلال البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني ومعالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني ومعالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية ومعالي درويش بن إسماعيل البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية ومعالي محمد بن الزبير مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادي ومعالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز ومعالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير التجارة والصناعة وسعادة السفير محمد بن ناصر الوهيبي سفير السلطنة المعتمد لدى دولة قطر.
وتأتي هذه الزيارة انطلاقًا من اهتمام جلالته السامي بتفعيل العمل الأخوي المشترك مع دولة قطر الشقيقة في كل ما من شأنه تحقيق المزيد من الخير والرخاء لأبناء البلدين.
وكان حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ قد غادر مدينة العين في وقت سابق أمس متوجهًا إلى دولة قطر الشقيقة بعد زيارة خاصة لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة استغرقت يومين بحث خلالها مع أخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة كافة أوجه التعاون الثنائي القائم بين الجارتين الشقيقتين، وسبل دعم وتعزيز العلاقات الأخوية المتينة التي تربط الشعبين العماني والإماراتي الشقيقين، انطلاقًا مما يجمعهما من صلات المودة والقربى وحسن الجوار، وسعيًا من قيادتي البلدين إلى تحقيق المزيد من تطلعاتهما نحو التقدم والرفعة والرقي.
وكان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة في مقدمة مودعي جلالة السلطان المعظم.
كما كان في الوداع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة (رئيس بعثة الشرف المرافقة لجلالة السلطان المعظم) وعدد من كبار المسؤولين بدولة الإمارات وسعادة سفير السلطنة المعتمد لدى دولة الإمارات العربية المتحدة وسعادة السفير محمد علي العصيمي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة المعتمد لدى السلطنة.
وقد رافق جلالة السلطان المعظم في زيارته لدولة الإمارات العربية المتحدة وفدٌ رسمي رفيع المستوى ضم كلًّا من: معالي السيد خالد بن هلال البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني ومعالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني ومعالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية ومعالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية ومعالي محمد بن الزبير مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادي ومعالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز وسعادة السفير الشيخ محمد بن عبدالله بن علي القتبي سفير السلطنة المعتمد لدى دولة الإمارات العربية المتحدة.
هذا وقد بعث حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية شكر وتقدير إلى أخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك لدى مغادرة جلالته بعد زيارة خاصة استغرقت يومين.
أعرب جلالة السلطان المعظم من خلالها عن خالص شكره وبالغ تـقديره لأخيه صاحب السمو الشيخ رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، مؤكدًا جلالته على أن اللقاء مع سموه قد عكس عمق العلاقات الأخوية المتينة التي تجمع الشعبين الإماراتي والعماني الشقيقين، والسعي إلى تأصيلها ودعمها في كل المجالات خدمة للمصالح المشتركة للبلدين، متمنيًا لسموه الصحة والسعادة وللشعب الإماراتي المزيد مما يصبو إليه من تقدم ورفعة وازدهار في ظل قيادة سموه الحكيمة.
حفظ الله تعالى جلالة عاهل البلاد المفدى، وبارك على طريق التقدم والرفعة خطاه، ومتعه بوافر الصحة وتمام العافية، ووفقه لكل ما فيه خير وسؤدد شعبه وأمته.
بواسطة : الإدارة
 0  0  1102
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:48 الثلاثاء 6 ديسمبر 2016.