• ×

12:06 , الأحد 4 ديسمبر 2016

جلالة السلطان يبحث مع رئيس الوزراء الكويتي أوجه التعاون القائم بين البلدين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمانية استقبل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ببيت البركة عصر أمس سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء لدولة الكويت.
وخلال المقابلة نقل سمو الضيف الكويتي إلى جلالة السلطان المعظم تحيات أخيه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت وتمنيات سموه الطيبة لجلالته بدوام الصحة والعافية والعمر المديد وللشعب العماني بمزيد التقدم والازدهار.
كما بادل جلالة السلطان المعظم من خلال سموه أخاه صاحب السمو أمير دولة الكويت خالص التحيات وأطيب التمنيات بدوام الصحة والسعادة ومديد العمر وللشعب الكويتي الشقيق اطراد التقدم والرقي.
كما تم خلال المقابلة تبادل الأحاديث الودية وبحث كافة أوجه التعاون القائم بين البلدين في مختلف المجالات بما يعود بالخير والنفع على الشعبين العماني والكويتي الشقيقين والسبل الكفيلة بتعزيز العلاقات والروابط الأخوية بينهما، بالإضافة إلى بحث عدد من الأمور ذات اهتمام الجانبين في ضوء التطورات الجارية على الساحتين العربية والدولية.
حضر المقابلة من الجانب العماني معالي السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني ومعالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني ومعالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية وسعادة الشيخ سالم بن سهيل بن محاد المعشني سفير السلطنة المعتمد لدى دولة الكويت كما حضرها من الجانب الكويتي عدد من أعضاء الوفد الرسمي المرافق لسمو الشيخ رئيس مجلس الوزراء الكويتي.
وكان سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء لدولة الكويت قد وصل إلى البلاد عصر أمس في زيارة رسمية للسلطنة تستغرق يومين.
وكان في استقباله لدى وصوله المطار السلطاني الخاص صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء ومعالي السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني ومعالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية ومعالي الشيخ محمد بن عبدالله بن زاهر الهنائي وزير العدل ومعالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية ومعالي حمد بن محمد الراشدي وزير الإعلام ومعالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات ومعالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية ومعالي الشيخ سعد بن محمد السعدي وزير التجارة والصناعة ومعالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية ومعالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية وسعادة السفير عفيف أيوب سفير الجمهورية اللبنانية (عميد السلك الدبلوماسي) وسعادة السفير سالم غصاب الزمان سفير دولة الكويت المعتمد لدى السلطنة وأصحاب السعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي وعدد من ضباط قوات السلطان المسلحة وشرطة عمان السلطانية وأعضاء سفارة دولة الكويت لدى السلطنة.
ويرافق سمو الشيخ رئيس مجلس الوزراء لدولة الكويت خلال زيارته للسلطنة وفد يضم كلاً من:
معالي عبدالرحمن سالم العتيقي المستشار بمكتب أمير دولة الكويت ومعالي الشيخ أحمد حمود الجابر الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ومعالي الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ومعالي الدكتور إسماعيل خضر الشطي المستشار بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء ومعالي فيصل محمد الحجي بو خضور المستشار بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء ومعالي الشيخ الدكتور سالم جابر الأحمد الصباح المستشار بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء ومعالي السفير خالد سليمان الجارالله وكيل وزارة الخارجية وسعادة السفير سالم غصاب الزمانان سفير دولة الكويت المعتمد لدى السلطنة وعدد من المسؤولين الكويتيين.
إلى ذلك عقدت مساء أمس بمقر مجلس الوزراء في مسقط جلسة المباحثات الرسمية بين السلطنة ودولة الكويت الشقيقة وقد ترأس الجانب العماني صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء والجانب الكويتي صاحب السمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء.
وسادت المباحثات الروح الأخوية الطيبة والرغبة الأكيدة في دعم وتعزيز آفاق التعاون القائم بين البلدين الشقيقين في العديد من المجالات حيث استهل صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد الاجتماع بالترحيب بصاحب السمو الشيخ رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له مشيدا سموه بالعلاقات الثنائية المتنامية والمتميزة وما تحظى به من حرص دائم من القيادة الحكيمة في كلا البلدين وذلك من أجل الارتقاء بتلك العلاقات إلى أفضل المستويات تحقيقا لطموحات الشعبين الشقيقين وخدمة للتعاون الخليجي المشترك.
من جانبه أشاد صاحب السمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح بالتنمية الشاملة التي تحققت على أرض السلطنة بفضل القيادة المستنيرة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ معربا سموه عن ارتياح بلاده لما وصلت إليه علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات.
وقد تناولت المباحثات العمانية الكويتية العديد من المجالات التي تعزز الرغبة المشتركة في تفعيل كافة أوجه التعاون الثنائي بين الجانبين.
كما تم خلال الجلسة بحث عدد من القضايا على الصعيدين الإقليمي والدولي حيث جرى استعراض التطورات السياسية التي تشهدها المنطقة والجهود المبذولة لتهدئة الأوضاع وبما يمكن كافة الدول من تحقيق المزيد من التقدم والنماء لشعوبها.
وقد حضر جلسة المباحثات الرسمية من الجانب العماني كل من:
معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية ومعالي الشيخ محمد بن عبدالله الهنائي وزير العدل ومعالي حمد بن محمد الراشدي وزير الإعلام ومعالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات ومعالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية ومعالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير التجارة والصناعة وسعادة السفير الشيخ سالم بن سهيل المعشني سفير السلطنة المعتمد لدى دولة الكويت.
كما حضر جلسة المباحثات من الجانب الكويتي كلا من:
معالي السيد عبدالرحمن سالم العتيقي المستشار بمكتب صاحب السمو أمير دولة الكويت ومعالي الشيخ أحمد بن حمود الجابر الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ومعالي الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ومعالي الدكتور اسماعيل خضر الشطي المستشار بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء ومعالي السيد فيصل محمد الحجي بوخضور المستشار بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء ومعالي الشيخ الدكتور سالم جابر الاحمد الصباح المستشار بديوان سمو رئيس مجلس الوزراء ومعالي السفير خالد سليمان الجار الله وكيل وزارة الخارجية وسعادة السفير سالم غصاب
الزمان سفير دولة الكويت المعتمد لدى السلطنة وعدد من المسؤولين في الحكومة الكويتية.
وقال صاحب السمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح رئيس الوزراء الكويتي عقب المباحثات التي أجراها مع صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد بأنه تشرف بلقاء حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ مؤكدا ان الحديث خلال اللقاء تطرق إلى العديد من الموضوعات المتعلقة بالمنطقة.
وأشار سموه الى انه تم خلال المباحثات مناقشة العديد من الموضوعات بين البلدين الشقيقين ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية سائلا الله ان يوفق الجميع.
وأقام صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء حفل عشاء في فندق قصر البستان على شرف صاحب السمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت الشقيقة والوفد المرافق له. حضر حفل العشاء عدد من أصحاب السمو وأصحاب المعالي الوزراء والمستشارين وكبار المسؤولين في الدولة واصحاب السعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية.
من جانبه قال معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية ان جولة سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء الكويتي في دول مجلس التعاون الخليجي جاءت في إطار تحرك كويتي لدعم مسيرة المجلس بكل الوسائل والتشاور حول القضايا التي ينبغي ان يتم تفعيلها والمشاريع المشتركة .
وأوضح معاليه في تصريح لوكالة الأنباء العمانية ان المباحثات التي أجراها صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء وسمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الجابر الصباح اكدت فيما يتعلق بالتعاون الثنائي على اهمية تفعيل ما ينتج من تعاون من خلال اللجنة العمانية الكويتية المشتركة التي عقدت اجتماعها على مستوى الخبراء قبل بضعة أسابيع.
واضاف ان الجانبين اتفقا على كل تلك التوجهات التي جاءت في التقرير الذي اعده الخبراء ليتم تفعيلها بصورة منظمة وبما يخدم العلاقات الثنائية ويدعم ويساند المشروعات المشتركة لمجمل التعاون بين البلدين الشقيقين.
وأشار معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية إلى انه تم الاتفاق كذلك على اهمية استمرار التشاور بين البلدين على كل المستويات سواء على المستوى الحكومي او على مستوى القطاعات الخاصة لدعم التعاون الثنائي المشترك..
بواسطة : الإدارة
 0  0  744
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:06 الأحد 4 ديسمبر 2016.