• ×

02:14 , السبت 3 ديسمبر 2016

رسالة من جلالة السلطان إلى أحمدي نجاد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نيابة عن جلالته.. ابن علوي يشارك في (مكافحة الإرهاب).. اليوم تسلم فخامة محمود أحمدي نجاد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية رسالة خطية من حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين والأمور ذات الاهتمام المشترك.
قام بتسليم الرسالة معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية خلال استقبال فخامة الرئيس الإيراني له مساء أمس بالقصر الرئاسي في العاصمة طهران.
رسالة جلالته للرئيس الإيراني سلمها ابن علوي أمس
ونقل معالي يوسف بن علوي بن عبدالله خلال المقابلة تحيات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ إلى فخامة الرئيس الإيراني وتمنيات جلالته له وللشعب الإيراني الصديق بدوام التقدم والازدهار.
من جانبه حمل فخامة الرئيس محمود أحمدي نجاد معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية تحياته إلى جلالة السلطان المعظم وتمنياته لجلالته وللشعب العماني المزيد من التقدم والرخاء تحت ظل قيادة جلالته الحكيمة.
وقد أكد فخامة الرئيس الإيراني خلال المقابلة على أهمية استمرار توثيق العلاقات بين البلدين.. معتبرا أن هذه العلاقات نموذج هام لدول المنطقة.
من جانبه قال معالي يوسف بن علوي بن عبدالله أن توطيد العلاقات بين البلدين هو لصالح كافة دول المنطقة والعالم.
حضر المقابلة سعادة الشيخ يحيى بن عبدالله بن سالم العريمي سفير السلطنة المعتمد لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأعضاء الوفد المرافق لمعالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية.
ونيابة عن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وصل معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية والوفد المرافق له إلى طهران للمشاركة في المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب والذي سيعقد في طهران اليوم ويستمر لمدة يومين.
وكان في استقبال معاليه سعادة نائب وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية وسعادة السفير الشيخ يحيى بن عبدالله آل فنه العريمي سفير السلطنة المعتمد لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية وعدد من كبار مسئولي وزارة الخارجية الإيرانية.
وكانت وكالة أنباء "فارس" قد أفادت أن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد سيفتتح صباح اليوم المؤتمر الذي تشارك فيه 6 دول عريبة وآسيوية وعدد من كبار المسؤولين رفيعي المستوى من دول أخرى ومنظمات دولية وإقليمية، فضلا عن خبراء معنيين بشؤون الإرهاب من مختلف دول العالم.
وأعلن وزير الخارجية على اكبر صالحي في بيان له، أن المؤتمر سيتناول مختلف القضايا، ويعقد على هامشه اجتماعات ثنائية، أو متعددة الأطراف بحضور رؤساء ومسؤولي الدول المجتمعة.
ويبحث المشاركون في المؤتمر الجذور والأبعاد المختلفة للإرهاب والتعاون الدولي ودور المنظمات الدولية والإقليمية في مكافحة الإرهاب وآراء الاديان بهذا الصدد.
وعشية المؤتمر شارك الرئيسان الباكستاني آصف علي زرداري والافغاني حامد قرضاي الرئيس الإيراني في قمة ثلاثية بحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية التي أوردت أن الرؤساء الثلاثة بحثوا "سبل مكافحة الإرهاب والتطرف وتهريب المخدرات" من دون تفاصيل إضافية.
وتأتي القمة غداة إعلان الولايات المتحدة سحب 33 ألف جندي من أصل 99 ألفا منتشرين في أفغانستان، من الآن وحتى صيف 2012.
بواسطة : الإدارة
 0  0  694
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:14 السبت 3 ديسمبر 2016.