• ×

07:52 , الجمعة 9 ديسمبر 2016

جلالته يتلقى برقية تهنئة من المعمري بمناسبة الاحتفال بيوم الشرطة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمانية تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه اللّه ورعاه ـ برقية تهنئة من معالي الفريق مالك بن سليمان المعمري المفتش العام للشرطة والجمارك بمناسبة يوم الشرطة الخامس من يناير .. فيما يلي نصها:
مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القـائـد الأعـلـى ـ حفظكـم الله ورعـاكم ـ السلام على جلالتكم ورحمة الله وبركاته في ذكرى الخامس من يناير يوم شرطة عمان السلطانية المعهود يشرفني يا مولاي وجميع منتسبي شرطة عمان السلطانية أن نرفع الى مقام جلالتكم السامي ـ أيدكم الله ـ أزكى التهاني والتبريكات مقرونة بخالص الأماني والدعوات بأن يعيد الله تعالى هذه المناسبة السعيدة وأمثالها على جلالتكم وأنتم تنعمون بالعزة والصحة والسعادة وعُمان وشعبها في خير وأمن ووئام. مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم يمثل الخامس من يناير من كل عام يومًا راسخًا في ذاكرة أبنائكم منتسبي شرطة عمان السلطانية يبتهجون بمقدمه احتفالاً ويفخرون به إنجازا فما تحقق لهم على مدى الأربعين عامًا جدير بالإشادة والتقدير بفضل رعاية جلالتكم السامية لهذا الجهاز ومنتسبيه على الدوام فخدمات الشرطة ـ ولله الحمد ـ منتشرة في ربوع السلطنة لتقديمها إلى كل مواطن ومقيم وزائر ليهنأ الإنسان على هذه الأرض الطيبة في مظلة من الأمن وتقر عينه في رغد من العيش فيدفع بعجلة النماء إلى آفاق أفضل وأرقى. ونحن نعيش الأوقات الزاهية السعيدة لهذه المناسبة الجليلة يشرفنا يا مولاي الوقوف إجلالًا وتقديرًا لمقامكم السامي الكريم لتجديد العهد والميثاق بالولاء والطاعة لجلالتكم لحمل الأمانة المقدسة التي شرفتمونا بها لحفظ الأمن والنظام العام وتطبيق القانون وحماية الأرواح والأعراض والأموال في هذا البلد الطيب مستمدين الهمة من عزيمة جلالتكم السامية فوق المعضلات لتبقى عُمان في قلوبنا ونظل جميعًا في كنف أمنها وسلامها ورخائها. مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ،، تزهو عُمان في عهد جلالتكم السامي في مراتب العُلا فتنظر
إليها عيون العالم بالإعجاب فالسلطنة تضم الجميع في قلب واحد يحتويهم لينسجموا في ألفة ومحبة وتعايش وتكافل ليضربوا مثلاً ونموذجًا للمجتمع المسالم الآمن المستقر وقد تحقق كل ذلك بعد توفيق الله بفضل حكمة جلالتكم السامية التي رسمت الطريق الصحيح الذي حمى قوافل الخير مما يعكر صفو رحلتها المباركة فسارت بقيادتكم إلى ذرى المجد وتبوأت منازل الفخر والسؤدد فالشكر للمولى جلت قدرته الذي وهب لعُمان بصيرتكم الثاقبة التي جنبتها وأهلها نزاعات الفرقاء وردت عن أرضها كيد الطامعين والأعداء. وفقكم الله يا مولاي وأسبغ عليكم نعمه وبارك في عمر جلالتكم لتحقيق الآمال الكبيرة لأبناء شعبكم الأوفياء ودمتم لعُمان وأهلها سلطانًا يفاخرون به وقائدًا يفدونه بكل غال ونفيس وأبقاكم لنا عزًا وفخرًا ومجددًا وذخرًا إنه سميع مجيب الدعاء. وكل عام وجلالتكم بخير. وتفضلوا يا مولاي بقبول أسمى آيات الولاء والطاعة لمقام جلالتكم السامي.
بواسطة : الإدارة
 0  0  1262
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:52 الجمعة 9 ديسمبر 2016.