• ×

06:52 , الثلاثاء 6 ديسمبر 2016

جلالة السلطان يترأس إجتماع مجلس الوزراء

جلالة السلطان يشيد بأداء الحكومة خلال تنفيذ خطتي التنمية الخمسية السادسة والسابعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمانية تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فترأس أمس اجتماع مجلس الوزراء الموقر ببيت البركة العامر. واستهل جلالة السلطان المعظم ـ أبقاه الله ـ الاجتماع بالتوجه إلى الخالق عز وجل بالحمد والثناء على نعمائه الكثيرة وأفضاله العديدة سائلا المولى العلي القدير أن يديم هذه النعم وأن يكون هذا العام عام خير ومسرات على عمان وسائر البلاد في أنحاء المعمورة. وقد توجه عاهل البلاد المفدى ـ أعزه الله ـ بالشكر للمواطنين الكرام على ما أظهروه من مشاعر طيبة إبان احتفالات السلطنة بعيدها الوطني الأربعين والتي عبروا من خلالها عن ولائهم لقيادتهم وتفانيهم للاستمرار في دعم مسيرة البلاد من أجل المزيد من النماء ولازدهار. كما توجه جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ بالشكر للحكومة على ما بذلته من جهود في الاضطلاع بمسؤولياتها على أتم وجه وما حققته من نتائج ملموسة وخاصة خلال تنفيذ خطتي التنمية الخمسية السادسة والسابعة اللتين شهدتا تقدمًا وتنوعًا اقتصاديًا كبيرًا شاكرًا جلالته كافة المؤسسات والقطاعات على تعاونها مع الحكومة من أجل إنجاح السياسات والخطط الموضوعة. وقد تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم باستعراض الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية فعلى الصعيد المحلي أشار ـ حفظه الله ورعاه ـ إلى أن خطة التنمية الخمسية الثامنة (2011 - 2015 ) سوف تعزز مسيرة النهضة العمانية وتفتح أفاقا جديدة لغد أفضل وأرحب من خلال استهدافها زيادة معدلات النمو الاقتصادي التي تكفل تحسين مستوى معيشة المواطنين وتحقق نقله نوعية في قطاعات التنويع الاقتصادي من خلال تشجيع الاستثمارات لإقامة مشاريع منتجه في القطاعات التي لها مردود مباشر على كافة مناطق السلطنة وتسهم في توفير المزيد من فرص العمل للقوى العاملة الوطنية وفي هذا الشأن فقد وجه جلالته ـ أبقاه الله ـ بإعطاء المزيد من الاهتمام للتنمية البشرية وصقل مهارات المواطن لتعزيز قدراته في التعاطي مع متطلبات المرحلة القادمة. وفي إطار استعراض حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم للتطورات التي تشهدها الساحتان الإقليمية والدولية أكد جلالته مجددا على ثوابت السياسة العمانية في علاقتها مع دول العالم آملا ـ أعزه الله ـ تضافر كافة الجهود من أجل التعاون البناء بين الدول دعمًا للاستقرار فيها وتمكينًا لتحقيق معدلات من النمو تلبي طموحات شعوبها. وفي الختام تفضل جلالة السلطان المعظم بالتطرق إلى العديد من القضايا التي تهم الوطن والمواطنين ووجه جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ إلى مواصلة العمل تحقيقًا للآمال والتطلعات متمنيًا جلالته التوفيق للجميع لما فيه دوام الخير والرخاء لعُمان وشعبها الوفي.
بواسطة : الإدارة
 0  0  819
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:52 الثلاثاء 6 ديسمبر 2016.