• ×

04:06 , الخميس 8 ديسمبر 2016

جلالته يشمل برعايته السامية المهرجان السلطاني للفروسية والهجن

فقرات غنائية وموسيقية من التراث العماني والعالمي وأغانٍ وطنية قدمها 2011 عازفا للدلالة على العام الميلادي الجديد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمانية تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - فشمل برعايته السامية الكريمة مساء أمس المهرجان السلطاني للفروسية والهجن الذي نظمه شؤون البلاط السلطاني بميدان الفتح بالوطية.
وشهد المهرجان بمعية جلالة السلطان المعظم أصحاب السمو وأصحاب المعالي رئيسا مجلسي الدولة والشورى والوزراء والمستشارون وقادة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني والأجهزة العسكرية والأمنية وكبار القادة والضباط.
كما شهد المهرجان المكرمون أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى والوكلاء وأصحاب السعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية للدول الشقيقة والصديقة المعتمدون لدى السلطنة والملحقون العسكريون وكبار المسؤولين بالدولة والشيوخ والأعيان.
وقد شارك في المهرجان سبعة آلاف فرد و1540خيلا و740 من الهجن و77 من الحيوانات الأخرى، وقدمت خلال المهرجان اكثر من 29 فعالية استعراضية لفنون الخيل والهجن بمشاركة دولية نوعية واسعة.

اللوحة االترحيبية

بدأ المهرجان بتقديم لوحة ترحيبية استهلالية جميلة أمام المقصورة السلطانية قدمتها الفرق الموسيقية وطوابير العرض الكبير المكونة من الخيالة السلطانية وخيالة الحاشية السلطانية والحرس السلطاني العماني والهجانة السلطانية والجيش السلطاني العماني وشرطة عمان السلطانية حيث شكل المشاركون في اللوحة عقدا منضودا زاهيا، وقد صدح الصداحون بالأبواق الموسيقية معلنين المقدم السامي لجلالة السلطان المعظم - حفظه الله ورعاه - ثم عزفت الفرق الموسيقية السلام السلطاني بعدها تقدم قائد طابور الشرف لاستئذان جلالته لبدء فعاليات المهرجان.

استعراض همبل الخيل والهجن

قدم عدد من المشاركين على ظهور خيولهم وجمالهم همبل الخيل والهجن وهو فن غنائي يؤديه الرجال على ظهور الخيل والهجن اثناء سيرها العادي في موكب يمثل عادات وتقاليد المجتمع العماني المتوارثة والراسخة منذ القدم. وردد المشاركون قصيدة جميلة تمجد في القائد المفدى وحبه لشعبه وحب الشعب له. وهي من كلمات حمود العيسري.

عرض تشكيل الرقم 40

قدم المشاركون عرضاً لتشكيل الرقم (40) الذي يرمز إلى العيد الوطني الأربعين المجيد ومرور أربعين عاما من الازدهار والنماء في عهد جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - وقد شكل المشاركون لوحة جميلة بمصاحبة الغناء الذي يعبّر عن مغزى اللوحة وقد تجسد الرقم 40 في وسط الميدان وعلى الجانبين. وكتب أغنية هذه اللوحة الدكتور صالح الفهدي ولحن الأغنية فتحي بن محسن البلوشي.

الركب الموسيقي المشترك

قدم الفرسان والفارسات والهجانة استعراض الركب الموسيقي المشترك لعربات الخيل والهجن بمشاركة الخيول النرويجية حيث تألقوا في إبراز لوحة التشكيلات الجميلة في صورة متقاطعة ومنتظمة حيث تناغم وقع حوافر الخيل مع الألحان الموسيقية الشجية غلى جانب انسجام اخفاف الهجن مع هذه الموسيقى وقد أضافت الأضواء الملونة البهجة وشدت الأنظار تفاؤلا باستهلال عام جديد سعيد مفعم بالخير والمسرات بإذن الله.
سباقات الثيران والنعام

اشتملت العروض والسباقات على انواع متنوعة من المخلوقات التي تمكن الإنسان من تدريبها وترويضها حتى أصبحت ماهرة حيث شاهد الحضور فعالية سباق عربات الثيران من جمهورية الهند وطيور النعام من جنوب افريقيا وذلك في سباق واستعراض ملفت، تابعه الحضور بمزيد من الاهتمام خاصة مشاركة النعام الإفريقي التي امتطاها المتسابقون.

اللاما والحمير البيضاء

اشتمل المهرجان المتنوع على سباق الخيول ومنها الصغيرة وحيوان اللاما والهجن والحمير البيضاء كما اشتملت هذه اللوحة على سباقات استعراضية لخيول القدرة والتحمل وسباق عربات الخيل والهجن وركض العرضة حيث قدم المشاركون في لوحة عالم السباقات فنونا ممتعة وطريفة اتسمت بالإثارة والتشويق وصفق لها الحضور بارتياح كبير. مع اغنية (يا عمان الحبيبة) لمسلم بن علي.

التزلج بالخيول

أدى فريق من سويسرا استعراض التزلج على الرمل وقد تحكم الفرسان بزمام خيولهم في مشهد يعكس قوة الخيل وقدرة الفارس ومهارته في التحكم والتجانس مع خيله المطيعة المروضة.

أسهم الإضاءة المتحركة

شمل المهرجان استعراضاً رائعاً لأحدث التقنيات المستخدمة في مثل هذه المهرجانات حيث استعرض المشاركون أسهم الإضاءة المتحركة مع الموسيقى راسمين اجواء جذابة لعروضهم بمصاحبة الموسيقى العذبة التي أطربت الحضور في الأمسية التراثية المطورة بألوانها البراقة.

قصة راعي الماعز

قدمت (آن كروجر) قصة مختزلة لراعي الماعز وهو يمتطي الخيل وتساعده الكلاب المدربة الحذقة التي أظهرت درجة عالية من الضبط والحزم وذلك مقدمة مشهداً لا تعوزه الفكاهة حيث لفتت الكلاب بحركاتها السريعة الماعز إلى وجودها متناوبة في حركاتها المباغتة والمفاجئة وأغرب الأمر عندما تسلقت الماعز سيارة من نوع لاندروفر خضراء اللون في واحد من المشاهد الفريدة من نوعها التي قدمها المهرجان لمتابعيه الذين كان تركيزهم كبيرا جدا مع كل فقرة. وصاحب هذه اللوحة أداء أغنية (لندروفر خضر) التي كتب كلماتها الدكتور صالح الفهدي وشاركت في أدائها الفرقة السلطانية الأولى للموسيقى والفنون التقليدية.
عربات المدافع تجرها الخيول

استعراض عربات المدافع التي تجرها الخيول كانت فقرة من التراث العسكري الإنجليزي حيث قام ماريو لاروتشي صاحب الشهرة العالمية مع فريقه المُجيد باستعراض خيول تجر عربات المدفع ويقودها فرسان مهرة بصورة منظمة ورائعة وقد شارك في هذا الاستعراض فرسان وفارسات عمانيون حيث اجادوا في محاكاة الأسلوب القديم في قيادة العربات واستخداماتها السابقة.
الركب الموسيقي
للحاشية الملكية البريطانية

شاركت خيالة الحاشية الملكية البريطانية بأنغامها الموسيقية الكلاسيكية بستة وعشرين فارسا من فرسانها المهرة الذين قدموا استعراضاً جميلاً للفروسية المتقنة التي تجسد مهارة الفارس والفرس في آن واحد حيث اضفت هذه المشاركة على المهرجان اجواء من التنوع الثقافي لشعوب مختلفة بتاريخها العريق في رياضة وعروض الفروسية الشيقة.

عربات الاحتفالات تجرها الثيران

اشتمل المهرجان على استعراض عربات الاحتفالات التي جرتها الثيران حيث ظهرت ثيران بيضاء تغطيها اردية وتجر عربات الاحتفالات في واحد من العروض التي p2 02-01 تجسد قدرة الإنسان على تطوير وتطويع الحيوانات الأليفة وتحكمه بزمامها وقدم في هذا العرض اداء هنديا بمرافقة الخيل والهجن عكس جانبا من الفنون الهندية وسط مشاركة عمانية بالخيول والهجن التي نجحت في التأقلم مع الأجواء المهارات والاستعراضات بخفة واتقان.
جمال الخيل ومزاينة الهجن

عرض جمال الخيل ومزاينة الهجن جمع بين القوة والجمال التي تتسم بها الخيل في الوقت نفسه الذي تمثل الابل مصدر تفاخر واعتزاز لأصحابها حيث تم عرض مجموعة من اجمل الخيول والهجن في السلطنة التي سارت بخطى تبعث في النفس مشاعر الجمال والإعجاب في خلق الله الذي احسن كل شيء خلقة وقدرة. وتقام مزاينة الخيل والإبل على شكل سباقات بهدف المتعة بجماليات هذه المخلوقات البديعة.

رقصة التنورة المصرية

شارك في المهرجان السلطاني السنوي للفروسية 24 مؤدي فنون مصريون من شرم الشيخ حيث قدموا رقصة التنورة المصري المشهورة في التراث المصري فقد شكلوا حلقات دائرية داروا خلالها على انفسهم مرددين التنورة المصرية الزاهية الألوان، وقد شاركت في العرض خيول وهجن راقصة من السلطنة إلى جانب المشاركة المصرية المثيرة.
عربة تجرها 40 خيلاً

شاركت في أحد الاستعراضات أربعون خيلا تجر عربة واحدة تحكم بها جميعا فارس واحد أبدى مهارة فائقة في الوقت الذي احاط بهذا الحشد الكبير من الخيول فرسان وعربات اخرى في مشهد مهيب اضفى عليه الغناء مغزى جماليا فوق جماله وهذا كله جسد أربعين عاما منذ بزوع فجر النهضة العمانية المباركة بقيادة جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه.
اللوحة صاحبتها اغنية (لك الولاء) كلمات الدكتور صالح الفهدي وأداء المجموعة.
استعراض الخيالة الأندلسية

شارك فرسان اسبان من فريق (برلانا) مصطحبين فتيات يمتطين الخيل بطريقة مُجيدة إلى جانب مشاركة فريق (دوميك) الذين ادوا عرضا مثيرا في مصارعة ثور آلي، كما قدم فريق (أنجيل ورافائيل) الإسباني الركب الثنائي الذي جسد مهارة وخفة ترسم لوحات جميلة لعروض الفروسية، كما قدمت رقصة الفامنجو والجاروشا وهي رقصات موسيقية تتسم بها المناطق الجنوبية في اسبانيا وتشتهر ببريقها.
الفرق الموسيقية الراكبة

استعراض الفرق الموسيقية الراكبة للخيل والهجن بمصاحبة هجانة البادية الملكية الأردنية وخيالة الحاشية الملكية البريطانية كانت اكثر من ممتعة ومشدة للانتباه حيث تم تقديم تشكيلات جميلة للفرسان على صهوات خيولهم وإبلهم وهم يسيرون في تشكيلات منتظمة ترسم لوحة اخاذة معبّرة عن الإبداع وقد شاركت في اللوحة ايضا الفرقة الموسيقية الراكبة العمانية وهجانة قوات البادية الملكية الأردنية وخيالة الحاشية البريطانية، كما عزف الموسيقيون أنغاماً أضافت جوا من البهجة في اوساط المهرجان.

عرض أوليفير جارسيا

شاركت فرنسا ايضا بـ(اوليفير جارسيا) الذي ادهش الحضور بعرض نادر جميل عندما امتطى الفارس جواده داخل بالونة شفافة ثم تدحرج بها في ارجاء الميدان، كما ظهر اطفال في بالونات اخرى في عرض شائق عكس جسارة الفارس وشجاعته ومدى تمتع الخيل بالذكاء والقدرة والمهارة.

مشاركة خيول الكوزاك الروسية

قدم فريق الكوزاك الروسي صورة من صور الشجاعة والجسارة بمشاركة فرسان من الخيالة السلطانية وفريق (ماريو لاروتشي) عروضا فروسية متناسقة وجذابة حيث تألق الفرسان في إبراز مهاراتهم في اداء عروض خيل الركوب التي تظهر مدى تحكمهم بالخيل وضبط زمامها.
استعراض جان فرانسوابنيون

استعراض جان فرانسوابنيون عكس علاقة الإنسان بالخيل منذ الأزل ومدى الثقة المتبادلة التي تحكهما والترابط الوثيق بين الخيل وصاحبها حيث تتجاوب الخيل مع تعليمات صاحبها بإذعان بديع، وقدم جان فرانسوابنيون عرضه المثير الذي كان بمصاحبة ست خيول ادت حركات في تألق وإثارة بمصاحبة الموسيقى الكلاسيكية في الوقت الذي تألقت فيه جان بركوبها كما تمرغت الخيول في التراب وقدمت حركات غير مألوفة مما أثار انتباه الحضور.
خيول ترقص فوق طبل

في استعراض عجيب واستثنائي قدمت خيول رقص فوق طبل كبير الحجم فيما انسجم وقع حوافرها مع إيقاعات الفقرة الاستعراضية العسكرية للطبول العمانية التي تشارك لأول مرة بنحو 140 فردا في هذا المهرجان كما قدم إيريك هوستا - ليوجو فقرة تجسد فيها قدرات تحكمت بالخيل ومدى سيطرته على نواصيها.
استعراض بن هيور

اشتمل المهرجان على عرض فكاهي قدمه شخص بقيادة عربة صغيرة ذات عجلات صغيرة ايضا تقودها خيول صغيرة وذلك في محاكاة العربات الكبيرة حيث طاف الميدان وتحت الأضواء التي سلّطت عليه ورافق العرض أنغام الموسيقى الكلاسيكية.
أدب الخيل الأولمبي

استمتع الحضور في المهرجان بمشاهدة روائع عروض ادب الخيل الأولمبي العالمي التي ادتها فرقة عالمية على أنغام الموسيقى التي أظهرت التناسق في الحركات والإجادة في الركوب والخفة والرشاقة في الأداء. إلى غير ذلك من المهارات والفنون.
استعراض باليد الواحدة

جون باين وفريقه من الولايات المتحدة الأمريكية قدم تراث الفروسية الأمريكية في مشهد نادر حيث قام جون باين ذي اليد الواحدة باستعراض مع الهنود الحمر والثيران والجواميس كما قدمت الخيول روضا لافتة بصعودها شاحنة مخصصة للعرض.

فروسية الأطفال وعروض بيريك

قدم الفرسان الناشئة مختلف انواع الفروسية في لوحة الاستعراض الشامل لفروسية الأطفال وعروض بيريك حيث استعرضت خيول صغيرة يقودها أطفال كما امتطى بعض الأطفال الصغار يوانات اللاما وقدموا استعراضاً لقفز الحواجز وقدم بيريك عرضا شائقا على حلقة السيرك الدائري الذي نال الإعجاب.

الدراجات الهوائية وسيرك المشي

قدم أحد الأشخاص عرضا على دراجة هوائية سار بها على حبل في مشهد آخر بديع يعكس البراعة والاتقان والتحكم والرشاقة، كما بهلوانيون أروع p3 02-01 عروض السيرك مشيا بالركائز الخبية الطويلة بقلوب حديدية وشجاعة فائقة تصل لدرجة المغامرة.
استعراض الفرقة الموسيقية العسكرية
تجمع في مكان واحد لأول مرة وفي حدث لم يسبق له مثيل 2011 عازفا موسيقيا من مختلف الفرق الموسيقية العسكرية في السلطنة في دلالة رمزية على حلول العام 2011م حيث شكلوا فرقة موسيقية مشتركة بطوابير متناسقة المنظر والتشكيل في أجواء موسيقية تملؤها الحماسة والتفاعل الإيجابي النشط والتناسق الرائع.

اللوحة الختامية

أدت الفرق العسكرية المشاركة في المهرجان لوحة انيقة هتف خلالها المشاركون بنشيد الختام مهنئين المقام السامي بكل ما تحقق لعمان من الإنجازات العظام على مدى الأربعين عاما الماضية ومعاهدين جلالته على المضي تحت لوائه في طريق التقدم والرفعة والنماء وفي الختام عزفت الفرق الموسيقية السلام السلطاني.
بواسطة : الإدارة
 0  0  1467
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:06 الخميس 8 ديسمبر 2016.