• ×

17:46 , الأحد 11 ديسمبر 2016

جلالة السلطان ينعم بميدالية الثناء السلطاني على عدد من (حماة الوطن)

جلالته يقيم حفل عشاء ويتلقى برقية تهنئة من بدر بن سعود بمناسبة يوم القوات المسلحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمانية أقام حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ حفل عشاء بمناسبة يوم القوات المسلحة وذلك بقصر العلم العامر مساء أمس. حضر حفل العشاء بمعية جلالته عدد من أصحاب السمو وأصحاب المعالي الوزراء والمستشارين وقادة قوات السلطان المسلحة وشرطة عمان السلطانية وكبار الضباط من عسكريين ومدنيين.
ويأتي هذا الحفل تكريما من جلالة السلطان المعظم لقواته المسلحة بجميع تشكيلاتها ووحداتها وتقديرا من جلالته للدور الكبير الذي تقوم به هذه القوات في حماية الوطن والمحافظة على منجزاته ومكتسباته.
وقد تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ فأنعم على عدد من الضباط وضباط الصف والأفراد بوزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني بميدالية الثناء السلطاني وذلك بمناسبة يوم القوات المسلحة الحادي عشر من ديسمبر .
رعى المناسبة معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بمعسكر بيت الفلج أمس حيث قام معاليه بتقليد ميدالية الثناء السلطاني تقديرا لإخلاصهم لخدمة وطنهم وتفانيهم في أداء الواجب المقدس.
وهنأ معالي السيد الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع الضباط والأفراد بهذا الإنعام السامي وحثهم على بذل مزيد من الجهد والاجتهاد والعطاء لرفعة هذا الوطن العزيز تحت ظل القيادة الحكيمة لجلالة السلطان المعظم ـ أعزه الله ـ.
حضر المناسبة الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة واللواء الركن سعيد بن ناصر السالمي قائد الجيش السلطاني العماني واللواء الركن طيار يحيى بن رشيد آل جمعه قائد سلاح الجو السلطاني العماني واللواء الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي قائد البحرية السلطانية العمانية واللواء الركن خليفة بن عبدالله الجنيبي قائد الحرس السلطاني العماني وسعادة محمد بن ناصر الراسبي وكيل وزارة الدفاع وعدد من كبار الضباط بوزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني.
وقد تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه اللّه ورعاه ـ برقية تهنئة من معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بمناسبة يوم القوات المسلحة.. فيما يلي نصها:
حضرة مولاي صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظكم الله ورعاكم ـ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بمشاعر العزة، والسمو، والبهجة، والسرور، ومع إشراقة اليوم التاريخي الأغر يوم النصر الحادي عشر من ديسمبر تحتفل قوات جلالتكم المسلحة وقوات الفرق الباسلة وجميع منتسبي وزارة الدفاع بيومهم السنوي، ذكرى اليوم الماجد الذي شهد الإرادة الخالدة لهذا الشعب الوفي في العيش الكريم على تراب هذا الوطن الغالي. وبهذه المناسبة الوطنية العزيزة يشرفني، ويشرف قوات جلالتكم المسلحة الباسلة، وقوات الفرق الظافرة، وجميع منتسبي هذه الوزارة أن نرفع إلى مقام جلالتكم السامي أعظم آيات التهاني وأجل معاني التبريكات، داعين المولى جلت قدرته بأن يديم على جلالتكم الأفراح، والمسرات، وأن يحفظ جلالتكم على الدوام بوافر الصحة، والعافية، والعمر المديد.
مولاي صاحب الجلالة
إن الحادي عشر من ديسمبر يوم عزيز في بناء النهضة المباركة، فقد تطهرت هذه الأرض الكريمة بفضل قيادتكم النيرة من كل ما يعكر صفو الصورة التي رسمتموها جلالتكم أعزكم الله لبناء الوطن والمواطن، وسمت بالنقاء، والكرامة، والأنفة، واستظلت بظلال المسيرة الخيرة، ويأتي إحياء هذه الذكرى الخالدة هذا العام، والسلطنة تفاخر بعيدها الأربعين المجيد، وقد خطت خطوات مشهودة في استتباب الأمن، واستقراره، وبسط الخدمات التنموية، وإقامة مؤسسات الدولة العصرية لتكون عمان في مصاف الدول التي تأخذ بروح العصر، وتحافظ على القيم، والموروثات، وإنجازات النهضة التي تحققت في ظل القيادة الحكيمة لجلالتكم حفظكم الله.
لقد ترسّمت الرؤية الحكيمة لجلالتكم أعزكم الله بأن تكون الأولوية لبناء قوات مؤهلة تحافظ على منجزات الحاضر المنير، وتواكب ما وصلت إليه العسكرية المعاصرة، حتى غدت قوة تأخذ بأسباب العلم الحديث تدريباً، وتسليحاً، وتطويراً، بما يخدم أمانة الواجب المقدس، ويطور مهارات الجندي العماني الذي يأتي في مقدمة اهتمامات جلالتكم أعزكم الله.
مولاي صاحب الجلالة لقد قضت الإرادة السامية لجلالتكم حفظكم الله بأن تكون قواتكم المسلحة إلى جانب واجبها المقدس، أداة تنموية تساهم بكفاءة، واقتدار في بناء هذا الوطن العزيز على كافة الأصعدة، وفي كل شبر من هذه الأرض الكريمة التي استقت بعزيمة، ورؤية جلالتكم الحكيمة، ومكرمات جلالتكم المتواصلة. لقد ضربت قوات جلالتكم المسلحة المثل الأعلى في التضحية، والفداء، والبذل، والعطاء، مؤمنة بهدفها السامي معتزة بإنتمائها، وهي أقوى ما تكون إيماناً بقيادتكم الرشيدة وتوجيهاتكم السديدة، وأشد ما تكون إدراكاً لواجبها
المقدس في خدمة سلطانها المفدى، وهذا الوطن الأبي.
مولاي القائد الأعلى للقوات المسلحة
إن قوات جلالتكم المسلحة، وقوات الفرق الظافرة، وجميع منتسبي هذه الوزارة، وهم يحيون هذا اليوم الأغر الذي شرفتموه جلالتكم أعزكم الله ليكون أحد أيام عُمان الخالدة، ليجددون لجلالتكم أبقاكم الله العهد والولاء، والسمع والطاعة، ماضين خلف قيادة جلالتكم الحكيمة جنداً أوفياء، وحراساً أمناء، رافعين أكف الدعاء إلى الله تعالى بأن يحفظ جلالتكم عاهلاً وقائداً لهذه المسيرة المظفرة، وأن يديم عليكم نعماءه ظاهرة وباطنة، وأن يمدّ في عمر جلالتكم أعواماً مديدة، وأنتم ترفلون في أثواب العزة، والسؤدد.
حفظكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم إنه نعم المولى ونعم النصير.
وكل عام وجلالتكم بخير، ومسرة .
بواسطة : الإدارة
 0  0  1013
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 17:46 الأحد 11 ديسمبر 2016.