• ×

10:06 , الأحد 4 ديسمبر 2016

جلالة السلطان يؤدي صلاة العيد بمسجد الحصن بصلالة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمانية احتفلت السلطنة أمس بأول أيام عيد الفطر المبارك بعد أن تم الله تعالى على المسلمين صيام شهر رمضان.
وقد أدى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ صلاة العيد بمسجد الحصن بصلالة حيث أمَّ المصلين معالي الشيخ عبدالله بن محمد بن عبدالله السالمي وزير الأوقاف والشئون الدينية.
وقد حثت خطبة العيد على الأمر بالمعروف الذي غايته استقرار الحياة كما حثت على العفو كمبدأ لنهضة الأمم حيث استهل معالي الشيخ وزير الأوقاف والشئون الدينية الخطبة بالتهليل والتكبير وحمد الله عز وجل مشيرا إلى حكمة الله تعالى الذي جعل الحياة أطوارا وموضحا محاسن شهر الصيام وبركاته الباقية بدوام الخير مستمرة في الجزاء الحسن والذكر الجميل.
وقال معاليه إن شرائع الله جاءت تبيانا للناس بما يحل وما يحرم ودعوة إلى أشرف الأعمال وأجل القيم وحثت على الخير والمعروف ووعدت بجزيل الأجر والنعم .. موضحا بأن أصل الشرائع هو القيام بواجب الطاعة والمؤازرة على الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطلقاتها النظرية وقواعدها التطبيقية وغايتها سعادة الانسان وهناؤه واستقرار الحياة وأمانها بما يصلح أمر العباد وتعمر البلاد.
وتحدث معاليه في خطبته عن العفو وقال إنه العيش على السجية دون تكليف بما لايطاق ولا تعنت في الفرض والتشريع في الأعمال والأقوال والأخلاق.
وأضاف أن ثمرة المعروف في أخلاق المروءة الحافظة من شائبة الحطيطة والاستطابة بالفضائل والشرف وفي حفظ هذا المعروف لأهلة بين الراعي بالعدل والانتظام والرعية بالطاعة والامتثال أو بين الرعية أنفسهم بالوصية بالخير والصبر أو مع الخلائق أجمعين بالدعوة والرحمة مشيرا إلى انه حين يكون العفو مبدأ النهضة في أمة ثم يكون أمرها على المعروف فتلك علامة خير وبشرى وانتظام عقد ومسلك مجد يستوجب شكر الله على آلائه والعمل على استدامة الخير وبقائه.
بواسطة : الإدارة
 0  0  986
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:06 الأحد 4 ديسمبر 2016.