• ×

02:17 , السبت 3 ديسمبر 2016

جلالة السلطان يتلقى التهاني بالعيد الوطني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 مسقط ـ العمانية: تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية تهنئة من معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة بمناسبة العيد الوطني التاسع والثلاثين المجيد فيما يلي نصها:
مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظكم الله ورعاكم ـ السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته يشرفني يا مولاي أصالة عن نفسي ونيابة عن المكرمين أعضاء مجلس الدولة وموظفيه أن أرفع إلى مقام جلالتكم السامي أسمى آيات التهاني معضدة بأصدق الدعاء والأمنيات بمناسبة العيد الوطني التاسع والثلاثين المجيد الذي يهل علينا في هذه الأيام العزيزة على قلوبنا وعماننا الحبيبة تتفيأ ظلال عهد جلالتكم الميمون وتنعم بكل ما تحقق على أرضها الطاهرة بفضل رؤيتكم السامية لبناء غد أفضل لهذا البلد الذي أكسيتموه مساحة خضراء من الأمن والاستقرار.
مولاي جلالة السلطان المعظم بلدنا عمان الذي تتسع مساحته الكبرى لكل الجهود الخيرة تصيغون فيه بفضل قيادتكم الحكيمة الأدوار الوطنية الفاعلة وبذلك تؤسسون سننا حميدة وتجسدون خطوات رشيدة تتضح من خلالها معالم طريق تغدو أكثر اتساعا في مساحة الإنجاز.. هذا العمل الوطني الذي يستمد من جلالتكم ـ حفظكم الله ـ العناية والرعاية اللتين أخصصتم بها كل الجهود المبذولة منذ بداية النهضة المباركة، فها هي عمان اليوم تنعم بفضل الله اعترافا وبفعل صنيعكم اعتزازا وبهمم الرجال من أبناء عمان الميامين فخرا.
مولاي جلالة السلطان المعظم
لقد جسدتم ـ جلالتكم ـ في جولاتكم السامية الكريمة في ربوع عمان الحبيبة حقيقة الشورى العمانية التي تتجذر كل يوم بفعل صنيعكم الميمون فسبق القول العمل حيث أصغيتم بروح وواجب المسؤولية لكل الذين تشرفوا بالجلوس أمام مقامكم السامي ولكل الذين تشرفوا بوجود جلالتكم بينهم في ربوع هذا الوطن الكبير للاستماع إلى توجيهاتكم السامية في عدد من القضايا والموضوعات التي تهم الوطن وتلامس هموم وحياة المواطن، إضافة إلى ما تتوج به هذه الجولات من مكرماتكم السخية بإنشاء عدد من المشروعات الخدمية والتنموية فكان لهذه الصورة الإنسانية الرائعة المتكاتفة أثرها الكبير على نفوس مواطنيكم ومبلغ غاية الرضى لهذا التواصل من لدن جلالتكم لأبناء عمان أينما حللتم تتبعكم الأكف الضارعة إلى الله أن يديم عليكم الصحة والعافية ويجعلكم ذخرا لهذا الوطن وأهله.
حفظكم الله ـ يا مولاي ـ وأنعم عليكم بالسعادة والهناء وأمد في عمر جلالتكم وأيدكم بنصره وتوفيقه وأدامكم فخرا وعزة لعمان وشعبها إنه سميع قريب مجيب الدعاء.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
كما تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية تهنئة من معالي الشيخ أحمد بن محمد العيسائي رئيس مجلس الشورى بمناسبة العيد الوطني التاسع والثلاثين المجيد فيما يلي نصها:
مولاي صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظكم الله ورعاكم ـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. يشرفني يا مولاي بالأصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي أعضاء وموظفي مجلس الشورى أن أرفع إلى مقام جلالتكم السامي أصدق وأطيب عبارات التهاني بمناسبة العيد الوطني التاسع والثلاثين المجيد وعمان في ظل عهدكم الزاهر تنعم بالخير والأمن والأمان.
إن من أجل نعم الله سبحانه على عمان الخير وشعبها الوفي أن قيض الله لنا جلالتكم قائدا ورائدا لتشهد عمان في عهد جلالتكم الزاهر الميمون نهضة شاملة تحولت بها عمان وشعبها تحولا نوعيا على جميع الصعد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية ومن ثمراتها ترسخت لدى كل مواطن قيم الحب لهذه الأرض المعطاءة والولاء لجلالتكم أبقاكم الله ورعاكم كقائد ملهم.
مولاي صاحب الجلالة إن حرص جلالتكم الأبوي على أبناء شعبكم الأوفياء يتمثل في جعل عمان كلها برلمانا مفتوحا من خلال الجولات السامية لجلالتكم والتقائكم بمواطنيكم الأوفياء ومناقشة كل ما يهم رفعة عمان وازدهارها واستقرارها لهو حرص يعبر عن تجربة متميزة وفريدة.
وإن هذه الجولات السامية المباركة وخطاب جلالتكم للمواطنين فيها والندوات النوعية التي تعقد على هامشها لتمثل منهج عمل متميز وستؤتي أكلها بمزيد من الإسعاد والرفاه للمواطنين وستحقق مزيدا من التقدم والازدهار لعمان تحت ظل هامة جلالتكم الشامخة.
مولاي صاحب الجلالة .. إن سياسة جلالتكم الخارجية لهي مبعث فخر واعتزاز لنا جميعا إنها سياسة ثابتة وحكيمة تجري في فلك يعرفه الجميع وتسير على ثوابت يقدرها الجميع ساهمت في تعزيز الأمن والسلم والسلام على مستوى المنطقة والعالم أجمع.
إنه بهذه السياسة الحكيمة والرؤية الثاقبة حظيت عمان بنصيب وافر من التقدير والاحترام العالمي وبفضل هذه السياسة الثابتة تتعزز علاقات عمان السياسية والاقتصادية مع مختلف دول العالم.
مولاي صاحب الجلالة إن مسيرة الشورى العمانية التي تشملها جلالتكم ـ حفظكم الله ـ بالرعاية المباركة تسير كما أردتم جلالتكم بخطى راسخة تتقدم نحو مزيد من المشاركة المخلصة والبذل من أجل رفعة وعزة واستقرار هذا البلد العزيز ومن أجل راحة كل مواطن.
وختاما ندعو المولى سبحانه وتعالى أن يحفظ جلالتكم ويمن عليكم بمزيد من الصحة والعافية ويمد في عمركم أعواما عديدة لتبقى قائدا لهذه المسيرة المظفرة إنه سميع مجيب الدعاء.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
كما تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية تهنئة من معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بمناسبة العيد الوطني التاسع والثلاثين فيما يلي نصها:
مولاي صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظكم الله ورعاكم ـ.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
في صورة هي من أعظم صور الإنجاز والشموخ تتزين البلاد بمشاعل المجد وتحتفل بشموع الوفاء رافعة أعلام المحبة والولاء لاستقبال العيد الوطني التاسع والثلاثين المجيد بهمة الطموح إلى غد آخر مشرق بالإنجازات. وبهذه المناسبة الوطنية الغالية يشرفني يا مولاي ويشرف قوات جلالتكم المسلحة الباسلة وقوات الفرق الظافرة وجميع منتسبي وزارة الدفاع أن نرفع إلى مقام جلالتكم السامي أعظم عبارات التهاني وأجل معاني التبريكات وأنتم ترفلون في أثواب الصحة والسعادة.
مولاي صاحب الجلالة .. إن الثامن عشر من نوفمبر يمثل في كل عام احتفالية خالدة لهذا الوطن العزيز فقد كان ميلادا جديدا لشعب عرف بحضارته ومجده وسعيه الدؤوب إلى التطور والرقي وكانت مسيرة جلالتكم المظفرة وما زالت شعلة للبناء الشامل والتعمير الذي عم أرجاء عماننا الحبيبة. وقد حظي الإنسان العماني بالاهتمام الأول في فكر جلالتكم المنير ليكون أساسا لكل مضامين مسيرة الخير والعطاء.
مولاي القائد الأعلى للقوات المسلحة .. إن التطور الذي تشهده قوات جلالتكم المسلحة لهو ثمرة من ثمار عنايتكم الكريمة لها ودعم جلالتكم حفظكم الله لتبقى كما أردتم لها درعا حصينا لهذا الوطن العزيز. فقد تبوأت قوات جلالتكم المسلحة مكانها اللائق بها تدريبا وتسليحا وتنظيما مواكبة بذلك مسيرة التقدم والتطور على تراب الوطن الأبي وهي تساهم كذلك بإمكاناتها في المشاريع المختلفة لخدمة المواطن في السهل والجبل ملبية نداء العمل ومواصلة مسيرة الخير على أرض الوطن الغالي.
مولاي القائد الأعلى للقوات المسلحة .. إن قوات جلالتكم المسلحة الباسلة وقوات الفرق الظافرة وجميع منتسبي هذه الوزارة وهم يحتفلون بهذه المناسبة الوطنية الخالدة ليجددون لجلالتكم ـ حفظكم الله ورعاكم ـ الولاء والطاعة ماضين خلف قيادتكم الحكيمة جندا أوفياء وحراسا أمناء رافعين أكف الدعاء إلى المولى جلت قدرته بأن يديم على جلالتكم الخيرات والمسرات وأن يعيد عليكم هذه المناسبة وأمثالها وعلى عمان وأهلها بالخير واليمن والبركات وأن يمد في عمر جلالتكم أعواما مديدة.
حفظكم الله يا مولاي وسدد على طريق الخير خطاكم وأيدكم بعونه وتوفيقه.
وكل عام وجلالتكم بموفور الصحة والسعادة.
كما تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية تهنئة من معالي الفريق مالك بن سليمان المعمري المفتش العام للشرطة والجمارك بمناسبة العيد الوطني التاسع والثلاثين المجيد فيما يلي نصها:
مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى ـ حفظكم الله ورعاكم ـ.. السلام على جلالتكم ورحمة الله وبركاته.
يشرفني يا مولاي وجميع منتسبي شرطة عمان السلطانية أن نرفع إلى مقام جلالتكم السامي ـ أعزكم الله ـ أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة العيد الوطني التاسع والثلاثين المجيد مقرونة بخالص الدعاء لله سبحانه وتعالى بأن يحفظ جلالتكم بكريم حفظه وعنايته وأن يبارك في عمركم لتحقيق آمالكم وتطلعات شعبكم الوفي وأن يعيد هذه المناسبة السعيدة وأمثالها على مقام جلالتكم وأنتم تنعمون بوافر الصحة والسعادة وعمان وأهلها في نعيم ورقي وازدهار.
مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم تحتفل السلطنة بالعيد الوطني التاسع والثلاثين المجيد وقد تحقق لها ما أردتموه جلالتكم ـ أيدكم الله ـ من اكتمال منظومة التشريعات والقوانين المنظمة لدولة المؤسسات القانونية وهي الأساس الذي أسستم عليه جلالتكم ـ حفظكم الله ـ مقاليد الحكم في البلاد وهي دعامة الأمن والعدل والسلام وعليها قامت التنمية المستدامة في بناء المواطن العماني فكرا وتأهيلا وتعليما انطلاقا من نظرتكم الثاقبة في كون الإنسان محور التنمية وصانعها وما هذه الخدمات الشاملة إلا حصاد غرس حبكم الأبوي لأبناء شعبكم الوفي الذي يلتف حول قيادتكم الحكيمة لينادي بصوت رجل واحد سمعا وطاعة لكم يا صاحب الجلالة فكلنا يد واحدة لبناء هذا الوطن والحفاظ على منجزات عهدكم الزاهر الميمون.
مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم.. إن أبناءكم منتسبي شرطة عمان السلطانية يتطلعون إلى الثامن عشر من نوفمبر بعين الرضى والشكر لما تحقق على هذه الأرض الطيبة مؤكدين في الوقت نفسه بأن نكون جميعا أعينا يقظة ونفوسا وفية للأمانة الوطنية التي شرفتمونا بها مواصلين العمل ومضاعفين الجهد تطبيقا للقوانين وخدمة لهذا البلد العزيز مجددين عهد الطاعة والولاء لقيادة جلالتكم الحكيمة ماضين بذات العزم لأداء الرسالة الشرطية على الوجه الذي يرضي الله سبحانه وتعالى حماية لأرواح البشر وصونا لأعراضهم وأموالهم.
والله نسأل أن يحفظ جلالتكم بكريم عنايته وأن يديم عليكم العافية والسرور وأن يمد في عمر جلالتكم ويبارك مسعاكم ويسدد على طريق الخير خطاكم وأن يبقيكم لعمان وأهلها عزا وفخرا ومجدا وذخرا إنه سميع مجيب الدعاء.
وتفضلوا يا مولاي بقبول أسمى آيات الولاء والطاعة لمقام جلالتكم السامي.
بواسطة : الإدارة
 0  0  1424
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:17 السبت 3 ديسمبر 2016.