• ×

21:55 , الثلاثاء 6 ديسمبر 2016

جلالة السلطان يلتقي شيوخ ورشداء محافظتي الداخلية والوسطى .. اليوم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمانية استمرارا للنهج الكريم الذي أرساه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ منذ بزوغ فجر النهضة المباركة وتعميقا للتواصل الدائم بين جلالته وأبناء الوطن على امتداد هذه الأرض الطيبة يتفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فيلتقي اليوم بشيوخ ورشداء ولايات محافظتي الداخلية والوسطى وذلك بالمخيم السلطاني بسيح الشامخات بولاية بهلاء بمحافظة الداخلية في إطار جولة جلالته الكريمة في ربوع البلاد.
ويترقب المواطنون هذا اللقاء بشغف للاستماع إلى التوجيهات السديدة من لدن جلالة السلطان المعظم ـ أيده الله ـ في حوار مباشر ومتجدد بين القائد وشعبه الوفي حيث من المنتظر أن يوجه سلطان البلاد المفدى خلال اللقاء المواطنين لما فيه خير وازدهار ورقي هذا البلد الغالي.
ويأتي لقاء اليوم بين عاهل البلاد المفدى وأبناء شعبه الوفي ليعبر عن حرص جلالته الدائم على الالتقاء بالمواطنين ليطلع على احتياجاتهم ومتطلبات ولاياتهم عن قرب. ويستمع إلى ملاحظاتهم ومقترحاتهم بشأن الخدمات التنموية وتطويرها وتعزيز دور الجهات الحكومية في إيصالها لمختلف أرجاء البلاد في إطار الخطط التنموية الشاملة والمستدامة.

وتمثل لقاءات جلالة السلطان نموذجا للتواصل بين القائد والشعب وفق آلية نابعة من الهوية العمانية يتم فيها رفد مسيرة النهضة المباركة بمسارات تتناول محاور ومواضيع تهم الوطن والمواطن.
ففي لقاء جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ شيوخ ورشداء وأعيان ووجهاء ولايات الباطنة ومسندم في المخيم السلطاني بسيح المكارم بولاية صحار في أكتوبر 2009 حث جلالته على جعل حوادث الطرق حديث في مجالسنا وحديث الأسر بين بعضها للحد من هذه الظاهرة حيث قال جلالته إن ما يحدث على طرقاتنا مسألة أصبحت يجب أن تهم الجميع وإن استعمال السيارات بالطريقة غير السليمة في الطرقات السريعة وغير السريعة من مختلف شرائح المجتمع لا نقول شريحة واحدة في هذا المجتمع ولكن مختلف الشرائح مؤكدا جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ أن هذا لا شك أمر مزعج وأمر مقلق وهذه الأرواح تزهق بهذه الطريقة.
وفي لقاء جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ مع شيوخ ورشداء وأعيان ووجهاء ولايات منطقة الظاهرة ومحافظة البريمي وذلك بالمخيم السلطاني بسيح المسرات بولاية عبري في نوفمبر 2009 تناول جلالته التوجيهات السامية بزراعة مليون نخلة باعتبار أن النخلة منذ القدم هي العمود الفقري للأمن الغذائي في عمان إلى جانب الماشية والزراعات الأخرى التي كانت تزرع مثل الحبوب وغيرها وأيضًا الأسماك التي هي ثروة البلد بالإضافة إلى التأكيد على اهتمام الجميع بالثروة الزراعية بما يصب في صالح الأمن الغذائي بالسلطنة.
بواسطة : الإدارة
 0  0  1237
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 21:55 الثلاثاء 6 ديسمبر 2016.