• ×

11:43 , الجمعة 9 ديسمبر 2016

جلالة السلطان يترأس اجتماع مجلس الوزراء

توجيه بإيلاء الأهمية للباحثين عن عمل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
  تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فرأس أمس اجتماع مجلس الوزراء ببيت البركة العامر.
وقد استهل جلالة السلطان المعظم ـ أبقاه الله ـ الاجتماع بالتوجه إلى الخالق عز وجل بالحمد والثناء على نعمائه الكثيرة وأفضاله العديدة، سائلا المولى العلي القدير أن يديم هذه النعم وأن يكون هذا العام عام خير ومسرات على عمان وشعبها الوفي وأن يعم الاستقرار سائر أنحاء العالم.
ثم تفضل جلالته باستعراض الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية فعلى الصعيد المحلي أبدى حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ارتياحه للجهود التي تبذلها الحكومة وسائر مؤسسات الدولة في كافة القطاعات لتنفيذ الخطط التنموية المتعاقبة والهادفة إلى استكمال البنية الأساسية وتعظيم الاستفادة من الموارد المتاحة بهدف تيسير تقديم أفضل الخدمات للمواطنين في كافة المناطق، موضحا جلالته ـ أعزه الله ـ أن هذا العام سيشهد بمشيئة الله تعالى تنفيذ واستكمال العديد من المشروعات التي لها مردود إيجابي إلى جانب تقديم المزيد من الخدمات الاجتماعية وبما يحقق التوازن بين البعدين الاقتصادي والاجتماعي.
وقد أشار جلالة السلطان المعظم إلى التقرير الذي توصلت إليه اللجنة المكلفة بحصر الباحثين عن عمل في مختلف محافظات وولايات السلطنة وما اشتمل عليه من بيانات دقيقة حددت طبيعة الباحثين عن عمل ذكورا وإناثا وتصنيفهم حسب مؤهلاتهم .. وفي هذا الإطار تفضل جلالته ووجه بإعطاء هذا الموضوع ما يستحقه من أهمية خاصة وأن هناك فرصا سانحة للعمل في العديد من المؤسسات بالدولة، مؤكدا جلالته ـ أبقاه الله ـ على أهمية تعزيز مجالات التدريب والتأهيل من أجل إعطاء الأولوية لأبناء هذا البلد.
كما أوضح جلالته أهمية دور القطاع الخاص والجهود المبذولة لدعمه وتعزيز مشاركته الإيجابية مع الحكومة في دفع مسيرة التنمية وتسخير استثماراته في المشاريع المنتجة والموفرة لفرص العمل للشباب مع إتاحة المجال للمزيد من المبادرات الذاتية من خلال المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتشجيع ثقافة العمل الحر .
وفي إطار استعراض حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم للتطورات التي تشهدها الساحتان الإقليمية والدولية أكد جلالته مجددا على ثوابت السياسة العمانية في علاقاتها مع دول العالم واعتماد منهجية الحكمة والروية في معالجة المستجدات من القضايا على الساحتين الإقليمية والدولية، معربا ـ أعزه الله ـ عن الأمل في تضافر كافة الجهود للتعاون البناء بين الدول دعما للأمن والاستقرار ومواصلة جهود التنمية .
وفي الختام تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم بالتطرق إلى العديد من القضايا التي تهم الوطن والمواطن ووجه الحكومة وكافة مؤسسات الدولة بتكثيف الجهود تحقيقا للأهداف الوطنية المنشودة، متمنيا جلالته التوفيق للجميع لما فيه دوام الخير والنماء لهذا البلد المعطاء.
بواسطة : الإدارة
 0  0  1319
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:43 الجمعة 9 ديسمبر 2016.