• ×

04:07 , الخميس 8 ديسمبر 2016

برقية تهنئة لجلالته من بدر بن سعود

جلالة السلطان يقيم حفل عشاء بمناسبة يوم القوات المسلحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمانية أقام حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ حفل عشاء بمناسبة يوم القوات المسلحة وذلك ببيت البركة مساء أمس.
حضر حفل العشاء بمعية جلالته عدد من أصحاب المعالي والسعادة وقادة قوات السلطان المسلحة وشرطة عمان السلطانية وكبار الضباط من عسكريين ومدنيين.
ويأتي هذا الحفل تكريمًا من جلالة السلطان المعظم ـ أيده الله ـ لقواته المسلحة الباسلة بجميع تشكيلاتها ووحداتها، وتقديرًا من جلالته للدور الكبير الذي تقوم به هذه القوات في الذود عن حياض الوطن والسهر على أمنه واستقراره، والمحافظة على منجزاته ومكتسباته.
كما تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية تهنئة من معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بمناسبة يوم القوات المسلحة.
فيما يلي نصها:
"مولاي صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظكم الله ورعاكم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أعيادٌ تتوالى وأمجادٌ تتسامى، وإنجازاتُ تتلألأ بنور الإخلاص والعزيمة والإصرار، وفي ظل المناسبات التاريخية التي تعيش السلطنة وقعها, ويستقي شعبها الوفي من معانيها، تأتي إطلالة الحادي عشر من ديسمبر المجيد، يوم خالد في ذاكرة التاريخ العماني التليد، يوم لقوات جلالتكم المسلحة، التي أصبحت رمزًا للتضحية والفداء، والعزة والإباء, والإخلاص والولاء يوم سطرته هذه القوات بأحرف من نور، ساطع بإنجازاتها وانتصاراتها الشامخة، سطرته بدماء منتسبيها الزكية الطاهرة، الذين ضحوا في ملحمة وطنية، ترجمت وعبَّرت عن حب هؤلاء الأشاوس لوطنهم الغالي، وولائهم لحامي عرين عُمان، وقائد نهضتها المظفرة.
فبهذه المناسبة الوطنية الجليلة، يشرفني يا مولاي ويشرف قوات جلالتكم المسلحة الباسلة وقوات الفرق الظافرة، وجميع منتسبي وزارة الدفاع أن نرفع إلى مقام جلالتكم السامي، أجلَّ التهاني، وأسمى آيات الولاء والطاعة، سائلين المولى جلت قدرته بأن يديم على جلالتكم نعمة الصحة والهناء، وأن يحفظكم عزًا ومجدًا لهذا الوطن الأبي.
مولاي صاحب الجلالة:
منذ الوهلة الأولى لمسيرة إعادة كتابة التاريخ العماني والخطوة الأولى لصنع واقع مزهر ومستقبل مشرق لعمان وشعبها، كان لقوات جلالتكم المسلحة البصمة الواضحة، والدور الكبير في رسم المعالم الأولى لهذه المسيرة، وتهيئة البيئة المناسبة لانطلاقتها، متجاوبة مع تطلعات التنمية الوطنية، ومؤمنة بأن التكامل والانسجام مع مؤسسات الدولة المختلفة، يحقق أهداف هذه التنمية وتطلعاتها، حتى غدت أمس مشاعل الحضارة مرتفعة في كل ميادين العمل الوطني، ليرسم الجميع بقلم الإصرار والإرادة لغة وطنية ترتسم فيها معاني الحب والولاء لهذا البلد وقائده المفدى ـ أبقاه الله.
إن الاحتفال بيوم الحادي عشر من ديسمبر المجيد، يأتي بمثابة وقفة تأمل واعتزاز لما تحقق على امتداد هذه المسيرة المشرقة لهذه القوات، وتتويج لأربعة عقود نيرة بالعمل المتفاني، والجهد الصادق, والعطاء اللا محدود، حتى غدت اليوم قوات جلالتكم المسلحة إنجازًا بارزًا من إنجازات عهدكم الميمون الذي قدتم مسيرته بكل عزم واقتدار، ومنظومة عسكرية متكاملة، وقوة باسلة، قطعت خلال سنوات المسيرة المباركة خطوات متقدمة مدروسة في النهوض بإمكاناتها وقدراتها القتالية وتطويرها، فجاء بناء هذه القوات وفق استراتيجية متواكبة مع مسيرة النهضة المباركة، ومتوافقة مع متطلبات كل مرحلة من مراحل العهد الزاهر، أساسها التخطيط السليم، والتنظيم العسكري الحديث.
مولاي القائد الأعلى للقوات المسلحة.. إن قوات جلالتكم المسلحة الباسلة وقوات الفرق الظافرة، وجميع منتسبي هذه الوزارة، وهم يحيون هذه المناسبة الوطنية الغالية ليجددون لجلالتكم العهد والولاء والسمع والطاعة، مواصلين قدسية القيام بواجبهم في الذود عن حياض الوطن وحماية منجزات النهضة المباركة، مستلهمين توجيهات جلالتكم السديدة، ومترسمين خطاكم الخيرة على طريق المجد في ظل رعاية جلالتكم السامية، وعنايتكم الكريمة لها.
حفظكم الله يا مولاي ورعاكم ذخرًا للوطن ومنحكم الصحة والسعادة وبارك عمركم لتعيش عمان الحبيبة في ظلكم بعزة ومهابة ورحابة عيش وكريم حال.
وكل عام وجلالتكم بموفور الصحة والسعادة".
واحتفلت السلطنة أمس بيوم القوات المسلحة المجيد ذكرى الحادي عشر من ديسمبر من كل عام حيث أقامت قوات السلطان المسلحة عدة احتفالات في مختلف الألوية والتشكيلات والقواعد والوحدات احتفاء بهذه المناسبة المجيدة.
فقد نظم الجيش السلطاني العماني على ميادين الرماية بكتيبة تدريب قوات السلطان المسلحة احتفالا بهذه المناسبة على مستوى ألويته وتشكيلاته ووحداته حيث تضمن الاحتفال تقديم فقرات متنوعة عكست ما وصل إليه الجيش السلطاني العماني من تطور وتحديث من حيث التنظيم والتدريب والتأهيل والتسليح وذلك بفضل الرعاية السامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه.
بواسطة : الإدارة
 0  0  895
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:07 الخميس 8 ديسمبر 2016.