• ×

16:42 , السبت 10 ديسمبر 2016

جلالة السلطان يصل مسندم وأبناء المحافظة يستقبلونه بعبارات الولاء والعرفان

لوحة وطنية رسمها أبناء المحافظة رجالا ونساء شيبا وشبابا وأطفالا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمانية وصل بحفظ الله ورعايته حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ إلى ولاية خصب بمحافظة مسندم عصر أمس.
وقد احتشد أبناء محافظة مسندم لاستقبال جلالة السلطان المعظم مرحبين بمقدم جلالته الميمون مرددين عبارات الولاء والعرفان لجلالته.
وقد أقام المواطنون احتفالا بحريا شاركت فيه عشرات السفن والقوارب التي التفت حول اليخت السلطاني آل سعيد حتى رسو اليخت بميناء خصب لاستقبال جلالة عاهل البلاد المفدى ـ أيده الله ـ.
وشارك في الاستقبال مختلف فئات المجتمع في محافظة مسندم رجالا ونساء شيبا وشبابا وأطفالا، معبرين عن الفرحة الغامرة التي يعيشها أبناء المحافظة بتشريف جلالة السلطان المعظم لمحافظة مسندم، رافعين صور جلالته وأعلام السلطنة في لوحة رائعة رسمها أبناء المحافظة. كما شاركت فرق الفنون الشعبية البحرية في تقديم الأهازيج الشعبية فرحة وسرورا وابتهاجا بمقدم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أيده الله ـ.
وقد حيا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ أبناءه المواطنين، مقدرا جلالته لهم مشاعرهم الطيبة المخلصة وقدمت هذه الفرق فنونها الشعبية التي تنفرد بها ولايات محافظة مسندم، وأنشد الشعراء قصائدهم التي تفخر بالقائد المعظم الذي قاد البلاد إلى مراتب المجد والتقدم والازدهار، مشيدين بما تحقق من إنجازات عظيمة في ربوع الوطن، متضرعين إلى الله العلي القدير أن يحفظ جلالة السلطان المعظم برعايته الربانية لمواصلة النهضة الشاملة وتحقيق طموحات أبناء شعبه الوفي.
وقد ازدانت جميع ولايات وقرى محافظة مسندم بصور جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وأعلام السلطنة ورفعت اللافتات الترحيبية فرحة بالمقدم السامي لجلالته والتي كتب عليها العديد من العبارات المستبشرة بهذه المناسبة المباركة.
وتقع محافظة مسندم التي يشرفها حاليا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في أقصى الشمال من سلطنة عمان .. ويبلغ ارتفاع جبالها الوعرة حوالي 1800 متر فوق سطح البحر.
ويبلغ إجمالي سكان المحافظة نحو 425ر31 ألف مواطن ومواطنة حسب إحصائيات عام 2010م.
وتتمتع محافظة مسندم بموقعها الاستراتيجي الفريد حيث يطل جزء منها والذي يعرف باسم رأس مسندم على الممر المائي الدولي الهام المعروف باسم مضيق هرمز. وهذا المضيق ليس بأكمله صالحا للملاحة البحرية، فالجزء الصالح للملاحة يقع ضمن المياه الإقليمية للسلطنة مما جعل أهل عمان يتحملون مسؤولية كبيرة تجاه تنظيم الملاحة في هذا المضيق منذ أقدم العصور.
وقد ازدادت الأهمية الاستراتيجية لهذا المضيق في التاريخ المعاصر بعد أن صار معبرا لنحو 90 بالمئة من نفط الخليج إلى بلدان العالم.
وتضم محافظة مسندم أربع ولايات هي خصب، بخاء، دباء، ومدحاء، وتعتبر مدينة خصب مركزا للمحافظة وتبعد عن مسقط العاصمة نحو 550 كم وتقع الولاية في أقصى شمال المحافظة ويوجد فيها ميناء خصب.
وحظيت ولايات المحافظة بالاهتمام والرعاية كباقي ولايات السلطنة المختلفة من البنية الأساسية وتحقيق الرفاهية لابنائها وذلك من خلال شق الطرق وإنشاء المدارس والمستشفيات والخدمات الأخرى المتعلقة بالإسكان والتنمية الاجتماعية والنقل والاتصالات ورعاية المزارعين والصيادين وغيرها من الخدمات التي تنعم بها جميع الولايات.
وخلال العام الحالي تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فأصدر أوامره السامية بإقامة مشاريع خدمية وتنموية في محافظة مسندم وذلك "انطلاقا من الرؤية السامية الحكيمة لجلالته ـ أعزه الله وأيده ـ بتهيئة سبل الحياة الآمنة الكريمة لأبناء شعبه الوفي وتذليل كافة المعوقات أمام تحقيق هذه الغاية النبيلة وتواليا لمنجزات النهضة المباركة التي عمت أرجاء الوطن الغالي واستمرارا لمسيرة الخير والنماء التي تشهدها محافظة مسندم كمثيلاتها من محافظات السلطنة من خلال إقامة مشاريع خدمية وتنموية في شتى المجالات بما يعود نفعها على المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة على حد سواء.
وجاءت أوامر جلالته باستكمال الإجراءات اللازمة لطرح مناقصة مشروع طريق (دبا ـ ليما ـ خصب) باعتباره من مشاريع البنية الأساسية التي تسهم بشكل فاعل في انسيابية حركة المرور ونقل البضائع من المحافظة وإليها .
كما تفضل جلالته ـ أبقاه الله ـ فأصدر توجيهاته السامية للجهات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة لتطوير ميناء خصب من حيث إدارته وتشغيله ورفع كفاءته ببناء الأرصفة البحرية وإيجاد الساحات المناسبة لاستيعاب الأنشطة التجارية والسياحية والتسهيلات المرتبطة بهذه الأنشطة كالاستراحات والأماكن المناسبة لاستقبال أصحاب السفن والقوارب التجارية وتوفير القاطرات البحرية والتدريب على تشغيلها، إضافة إلى تطوير المنطقة المحيطة بالميناء، وذلك وفق الدراسات الاستشارية المتخصصة .
كما تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فأمر بإجراء التوسعة اللازمة لميناء خصب والكفيلة باستيعاب أنشطة الميناء الاقتصادية والسياحية خلال الخطة الخمسية القادمة (2016م ـ 2020م).
بواسطة : الإدارة
 0  0  1560
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 16:42 السبت 10 ديسمبر 2016.