• ×

01:49 , الأحد 4 ديسمبر 2016

جلالة السلطان يغادر الكويت ويؤكد سعي البلدين لتعزيز العلاقات الأخوية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمانية غادر محفوفا بعناية الله تعالى وتوفيقه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أبقاه الله ـ العاصمة الكويتية صباح أمس بعد زيارة خاصة لدولة الكويت الشقيقة استغرقت عدة أيام. وكان في مقدمة مودعي جلالته لدى مغادرته مطار الكويت أخوه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.
كما كان في الوداع سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد، ومعالي أحمد السعدون رئيس مجلس الأمة، ومعالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني، ومعالي الشيخ جابر المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء، ومعالي الشيخ أحمد الحمود الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، ومعالي الشيخ صباح الخالد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، ومعالي الشيخ أحمد الخالد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، ومعالي محمد ضيف الله شرار مستشار سمو أمير دولة الكويت، ومعالي الشيخ محمد الخالد الصباح رئيس جهاز الأمن الوطني (رئيس بعثة الشرف المرافقة لجلالة السلطان المعظم)، وسعادة سفير السلطنة المعتمد لدى دولة الكويت وكبار القادة بالجيش والشرطة والحرس الوطني.
وقد رافق جلالته خلال الزيارة وفد رسمي ضم كلا من معالي السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني، ومعالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني، ومعالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع، ومعالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية، ومعالي درويش بن إسماعيل البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية، ومعالي محمد بن الزبير مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادي، وسعادة السفير الشيخ سالم بن سهيل بن محاد المعشني سفير السلطنة المعتمد لدى دولة الكويت.
حفظ الله تعالى جلالة سلطان البلاد المفدى في حله وترحاله، ومتعه بكمال الصحة وتمام العافية، وكتب له التوفيق الدائم في كل خطاه لما فيه خير شعبه وأمته.
هذا وقد بعث حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية شكر وتقدير إلى أخيه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت وذلك لدى مغادرة جلالته الكويت في ختام زيارته الخاصة. أعرب جلالة السلطان المعظم فيها عن خالص شكره وتقديره لأخيه سمو أمير دولة الكويت على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة. وأكد جلالته فيها بأن لقاءه مع سموه قد عكس عمق العلاقات الأخوية المتينة التي تربط البلدين وسعيهما لدعمها وتعزيزها بما يعود بالخير والنفع على الشعبين العماني والكويتي الشقيقين في مختلف المجالات. داعياً الله تعالى أن يديم على سموه نعمة الصحة والسعادة وأن يوفقه ويحقق للشعب الكويتي الشقيق بقيادته الحكيمة المزيد مما يصبو إليه من تقدم ورقي ورخاء.
بواسطة : الإدارة
 0  0  1312
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:49 الأحد 4 ديسمبر 2016.