• ×

15:35 , الجمعة 9 ديسمبر 2016

جلالة السلطان يستقبل النائب الأول للرئيس الإيراني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمانية استقبل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بحصن الشموخ مساء أمس دولة الدكتور محمد رضا رحيمي النائب الأول لرئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية الذي وصل إلى البلاد أمس.
تم خلال المقابلة بحث العديد من أوجه التعاون القائم بين البلدين في مختلف المجالات بما يحقق المصالح المشتركة للشعبين العماني والإيراني الصديقين، والسبل الكفيلة بتعزيز العلاقات والروابط القائمة بين البلدين، إضافة إلى بحث عدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك في ضوء التطورات الجارية على الساحتين الإقليمية والدولية. حضر المقابلة معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات ومعالي السيد سعود بن هلال بن حمد البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط الوزير المرافق لدولة الضيف، ومعالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية، وسعادة السفير الشيخ يحيى بن عبدالله آل فنة العريمي سفير السلطنة المعتمد لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
كما حضر المقابلة من الجانب الإيراني معالي المهندس ثمرة هاشمي المساعد الخاص لفخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومعالي قاسمي وزير النفط ومعالي نيكزاد وزير الطرق وإعمار المدن وسعادة أمير عبد اللهيان وكيل وزارة الخارجية وسعادة السفير حسين نوش آبادي سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية المعتمد لدى السلطنة وسعادة مظفر ترابي مستشار النائب الأول والمشرف على مكتب النائب وعدد من المسؤولين الإيرانيين .
وقد عقدت صباح أمس بمقر مجلس الوزراء في مسقط جلسة المباحثات الرسمية بين السلطنة والجمهورية الإسلامية الإيرانية، وقد ترأس الجانب العماني صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء ، والجانب الإيراني دولة الدكتور محمد رضا رحيمي النائب الأول لرئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
وتم التأكيد خلال الجلسة على أهمية دور اللجان المشتركة في بلورة ذلك التعاون بما يتماشى والقدرات المتاحة لكلا الجانبين. كما تم استعراض الجهود المبذولة لتطوير مجالات التعاون والتفاهم بين دول المنطقة تحقيقا لطموحات شعوبها في النماء والاستقرار والقضايا الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية.
وقد أشاد دولة الدكتور محمد رضا رحيمي النائب الاول لرئيس الجمهورية الإسلامية الايرانية بالمباحثات التي أجراها مع حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ووصفها بأنها كانت بناءة ومثمرة وجيدة وتصب في مصلحة البلدين والشعبين العماني والايراني.
وقال دولة النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية في مؤتمر صحفي عقده مساء أمس انه بحث مع جلالة السلطان المعظم علاقات التعاون في مختلف المجالات. واضاف دولته ان هناك جولتين من المفاوضات بين البلدين جرت أمس خصصت للعلاقات الثنائية في المجالات الاقتصادية والتجارية والقضايا الاخرى التي تهم البلدين.
واوضح انه تم التطرق خلال هذه المباحثات الى مسألة مرور البضائع عبر الموانئ العمانية والايرانية لتصل الى دول شرق اسيا ودول اسيا الوسطى. مشيرا الى انه قد تم وضع اللبنة الاولى لعلاقات التعاون بين الجانبين في هذا المجال.
واشار دولة الدكتور محمد رضا رحيمي الى انه جرت مباحثات مثمرة وبناءة فيما يتعلق بتزويد السلطنة بالغاز الايراني سواء للاستخدام المنزلي او الصناعي.
وقال دولته انه تم التأكيد على ترجمة كل الاتفاقيات المبرمة بين البلدين على ارض الواقع، موضحا ان هناك اتفاقيات هامة على مستوى البلدين تم التوقيع عليها منذ
فترة طويلة وانه تم التأكيد على ضرورة تبادل الزيارات للوفود على مختلف الاصعدة و على اعلى المستويات.
وتناول دولته موضوع الملف النووي الايراني مؤكدا ان موقف بلاده من هذا الموضوع هو موقف واضح وجلي تماما ودائما فان السلطات المعنية الايرانية اعلنت وتعلن عن مواقفها من الملف النووي السلمي وعلاقتها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية جيدة والوكالة مطلعة تماما على ما يجري من اجراءات تقنية وعلمية متعلقة بالملف النووي.
وقال دولة الدكتور محمد رضا رحيمي النائب الاول للرئيس الايراني انه بالنسبة لموقفنا من الطاقة النووية فان موقفنا واحد وهو استخدام الطاقة النووية للاغراض السلمية فقط.
بواسطة : الإدارة
 0  0  623
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 15:35 الجمعة 9 ديسمبر 2016.