• ×

13:34 , الجمعة 9 ديسمبر 2016

الرئيس الألماني يشيد بالمباحثات التي أجراها مع جلالة السلطان واصفا اياها بالمفيدة جدا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العمانية أشاد فخامة الرئيس كريستيان وولف رئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية بالمباحثات التي أجراها مع حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ واصفا اياها بالمفيدة جدا.
وقال فخامته في تصريح خاص لوكالة الأنباء العمانية خلال زيارته الحالية للسلطنة إن لقائه مع جلالة السلطان المعظم يوم أمس (الاول) تطرق إلى مناقشة العديد من القضايا التي تهم الجانبين خاصة فيما يتعلق بمنطقة الخليج وعن السياسة التي تنتهجها السلطنة تجاه العديد من القضايا الدولية والإقليمية.
وأضاف فخامة الرئيس الألماني انه تحدث مع جلالته كثيرا عن المنطقة وهو امر مبهر بالنسبة لفخامته مضيفا أن جلالة السلطان المعظم قائد دولة ناجح جدا ولديه خبرة طويلة جدا في الدول المجاورة والأقاليم المجاورة وأنا شاكر جدا لجلالته لكل تلك المواضيع التي تطرقنا إليها.
وأعرب فخامته عن تقديره وشكره لحفاوة الاستقبال التي قوبل بها والوفد المرافق له من قبل جلالة السلطان المعظم والحكومة والشعب العماني.
كما أشاد فخامة الرئيس كريستيان وولف بالتطور الكبير الذي تشهده السلطنة في مختلف المجالات مشيرا إلى أن السلطنة شهدت تطورا هائلا وهي دولة لا تستكين بل ماضية بعزيمة في التطوير والتحديث.
وقال فخامته في هذا الصدد أن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس ابن سعيد المعظم شرح لفخامته خطط التطوير التي تتبعها السلطنة وعن التعايش بين الأديان المختلفة وكذلك أهمية التعليم بصفة عامة وتعليم المرأة بصفة خاصة.
كما نوه فخامته بالمشاركة الموسعة للمواطنين في مجلس الشورى في السلطنة، وقال: انا ارحب بهذه المشاركة ووجود مجتمع مدني قادر على الحديث والمشاركة في الحياة بالبلاد.
وأوضح فخامة الرئيس الألماني انه تحدث مع جلالة السلطان كذلك حول العلاقات الاقتصادية والفرص الاستثمارية المختلفة بين البلدين الصديقين، وقال تحدثنا بشكل خاص عن التبادل الطلابي وتبادل الخبرات في المجالات المختلفة وأهمية تكثيف التبادل الثقافي والمعرفي أيضا وزيادة عدد السياح الألمان إلى السلطنة.
وقال فخامته انه فيما يتعلق بالقطاع الصحي فان الجانب الألماني مهتم جدا باستقبال المرضى العمانيين وتقديم المستويات الطبية المتقدمة لهم.
وأشار فخامة الرئيس الألماني في تصريحه إلى ان الظروف الاستثمارية جيدة جدا في السلطنة وهناك اطر متوفرة لتشجيع كل من يهتم بالاستثمار في عمان والنهاية فان القرار بيد المستثمرين من القطاع الخاص، وقال: ان كل ما يمكنني القول هو انه عندما أعود إلى ألمانيا سأتحدث عن الظروف الرائعة المتوفرة للاستثمار هنا في عمان، مشيرا إلى انه يوجد العديد من المشاريع الناجحة بين الجانبين مثل التعاون بين جامعة أخن في ألمانيا والجامعة الألمانية في السلطنة.
وفي وقت سابق كان فخامة الرئيس كريستيان وولف رئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية وحرمه قد قام أمس بزيارة إلى ولاية نزوى بمحافظة الداخلية وذلك في إطار زيارة فخامته الحالية للسلطنة.
وشملت الزيارة التي رافقه خلالها معالي الشيخ عبدالملك بن عبدالله الخليلي وزير السياحة جولة في سوق ولاية نزوى العريق وقلعتها التاريخية وتجول فخامته والوفد المرافق له في أروقة السوق المختلفة وشاهد ما يتم عرضه من منتجات تقليدية وحرفية عمانية يزخر بها هذا السوق الذي يعد مكانا لجذب السياح ومحبي المقتنيات الأثرية سواء من داخل السلطنة أو خارجها.
كما تجول فخامة الرئيس الألماني وحرمه في قلعة نزوى التاريخية واستمع إلى إيجاز عن تاريخ القلعة وأسلوب بنائها الفريد والذي يعود إلى مئات السنين بواسطة الهندسة المعمارية العمانية المتناهية الدقة.. وتعرف فخامته الى الدور التاريخي للقلعة عبر العصور والتي كانت بالاضافة إلى كونها تشكل حماية لسكان الولاية فإنها تعتبر مقرا لالتقاء الوجهاء والأعيان فيها للتشاور فيما يهم ولايتهم وشؤونها.
وخلال استماعه إلى هذا الشرح عن سوق وقلعة نزوى عبر فخامة الرئيس كريستيان وولف عن سعادته لزيارة هذه الولاية التاريخية والتي تعتبر نموذجا للولايات العمانية التي تشكل كل منها تاريخا ثمينا في الحضارة العمانية مؤكدا أن للسلطنة تاريخ عريق استطاع الجيل الحالي المحافظة عليه ليظل شاهدا على ما تزخر به البلاد من تراث يستحق الوقوف عليه والتمعن فيه.
بعد ذلك قام فخامة الرئيس كريستيان وولف رئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية والوفد المرافق له بزيارة إلى مصنع الشرق الأوسط للأعمدة الأوروبية بمنطقة نزوى الصناعية وهو استثمار عماني ألماني مشترك.
وكان في استقباله عدد من المسؤولين بالمنطقة الذين قدموا لفخامته شرحا تفصيليا عن المصنع منذ مراحل إقامته وحتى افتتاحه وبداية الإنتاج فيه.
وتجول فخامته في العديد من أقسام المصنع وشاهد عملية الإنتاج، ولدى لقائه بالمسؤولين والعاملين في المصنع أعرب فخامة الرئيس الألماني عن ارتياحه لتطور العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين السلطنة وألمانيا.
وقال: إن إقامة هذا المصنع في السلطنة يعتبر من الاستثمارات الناجحة مشيرا إلى أن العلاقات العمانية ـ الألمانية بحاجة إلى نماذج مثل هذه الاستثمارات لتشجيع الشركات الأخرى في البلدين وأعرب فخامته عن أمله بأن تؤدي الاستثمارات المشتركة بين البلدين إلى إقامة ثقافات مشتركة تتطور في المستقبل موضحا بأن لدى السلطنة جيلا جديدا قابلا على التعليم وأن السلطنة دولة متطورة وبها جيل واع.
ويعد مصنع الشرق الاوسط للاعمدة الاوروبية الاول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشيد باستثمار عماني ألماني بلغ 5 ملايين ريال عماني وينتج حاليا نحو 40 ألف عمود سنويا من الأعمدة الاسمنتية الخاصة بأعمدة الكهرباء.
ويشكل الاستثمار العماني 49% والألماني 51%، ويضم أحدث المعدات التقنية وأكثرها تطورا في أوروبا لهذه الانواع من الاعمدة وتبلغ مساحة بناء المصنع ما يزيد عن 37 ألف متر مربع يشغل المصنع منها حاليا 70%.
ويأتي الهدف من انشاء هذا المصنع الذي اختيرت منطقة نزوى الصناعية لاحتضانه إلى جلب التكنولوجيا الألمانية إلى السلطنة والمساهمة في دعم الاقتصاد المحلي وإيجاد وظائف للعمانيين واتاحة الفرصة لهم للتدريب والتأهيل والارتقاء إلى الدرجات العليا.
بواسطة : الإدارة
 0  0  712
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 13:34 الجمعة 9 ديسمبر 2016.