• !

السلطان قابوس يعود إلى عمان بعد رحلة علاج ناجحة في ألمانيا

السلطان قابوس يعود إلى عمان بعد رحلة علاج ناجحة في ألمانيا

السلطان قابوس

جريدة العرب القطرية عاد سلطان عمان، السلطان قابوس بن سعيد، إلى بلاده، أمس الاثنين، قادما من ألمانيا بعد ثمانية أشهر من العلاج الطبي في ألمانيا تكللت بالنجاح. وبث التلفزيون العماني صوراً تظهر وصول السلطان قابوس، البالغ من العمر 73 عاماً، إلى مطار العاصمة مسقط.
وكتبت وكالة الأنباء العمانية أنه «محفوفا برعاية الله سبحانه وتعالى وتوفيقه عاد حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- إلى أرض الوطن العزيز مساء أمس مكللاً بفضل الله ومشيئته بتمام الصحة والعافية بعد استكمال جلالته البرنامج الطبي بجمهورية ألمانيا الاتحادية، والذي كتب لنتائجه النجاح التام ولله المنة والحمد. وجاء في بيان صادر من ديوان البلاط السلطاني أمس أنه «بهذه المناسبة الغامرة بالسعادة يتشرف ديوان البلاط السلطاني برفع أجل التهاني وأخلص التبريكات إلى مقام جلالته أبقاه الله وإلى أبناء عمان الأوفياء مقرونة بخالص الدعاء للخالق جلت قدرته بأن يحفظ جلالته على الدوام، ويبقيه سنداً وذخراً وفخراً لعمان ولأبنائها الأخيار ويؤيده بمكين نصره استمراراً لمسيرة النهضة الشاملة التي يشهدها الوطن العزيز في ظل القيادة الحكيمة».
وقالت وكالة الأنباء العمانية: إن الأيام والأشهر الماضية أبرزت متانة وعمق ما يربط بين حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم –حفظه الله ورعاه– وأبنائه الأوفياء على امتداد هذه الأرض الطيبة على نحو واضح جوانب ومعاني بالغة الدلالة لهذه العلاقة الخاصة والفريدة أيضا بين جلالة القائد المفدى وأبناء الشعب العماني الأبي داخل وخارج السلطنة».
وأضافت «فبينما أحاطت قلوب وأفئدة العمانيين رجالاً ونساء، صغاراً وكباراً، شباباً وشيوخاً بحضرة صاحب الجلالة داعين المولى عز وجل أن يمنح جلالته موفور الصحة والعافية، وأن يشمله برعايته، في حله وترحاله، فإن أبناء الشعب العماني يتوقون في الواقع دوما إلى التعبير عن مكنون حبهم وتقديرهم واعتزازهم بقائدهم المفدى». وأضافت الوكالة عن عودة السلطان قابوس إلى البلاد أن «عودته الميمونة إلى أرض الوطن تشكل وهو يرفل في ثوب الصحة والعافية ومحفوفا برعاية الله وتوفيقه فرصة للتعبير عن بعض جوانب الحب والولاء والاعتزاز والامتنان لجلالته قائداً ورمزاً وبانياً للنهضة العمانية الحديثة».
وعن الاستقبال الذي حظي به جلالته قالت: «إن الاستقبال الكبير لجلالته -أعزه الله- من جموع المواطنين والفرحة العارمة التي يعبر عنها كل أبناء الوطن بعفوية تامة بكل الوسائل وعلى كافة المستويات، ليست سوى جانب وثمرة من ثمار علاقة قوية وعميقة، أرساها جلالة السلطان المعظم -متعه الله بالصحة والعافية- منذ أن تولى جلالته مقاليد الحكم في البلاد في الثالث والعشرين من يوليو عام 1970م».
بواسطة :
 0  0  3341
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 05:31 الأحد 25 أكتوبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.