• !

جلالة السلطان يعفو عن جميع المتورطين في قضايا التجمهر

العمانية  استمرارا للنهج السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ القائم على مبادئ العفو والتسامح وتزامنا مع احتفالات السلطنة بذكرى الثالث والعشرين من يوليو المجيدة فقد تفضل جلالته وأصدر عفوه السامي الكريم عن جميع المتورطين في قضايا التجمهر ومنع السلطات من ممارسة أعمالها بالقوة وإقلاق الراحة العامة وإهانة موظفين عموميين بالكلام وتعمد تعطيل المرور في الطريق وإعاقته وإضرام النار في بعض المؤسسات الحكومية وتخريب الممتلكات العامة وصنع وتحضير وتجهيز وحيازة متفجرات والذين لم يشملهم العفو السابق.
وتنطلق هذه النظرة الأبوية لجلالته أيده الله ـ كما عود أفراد شعبه ـ من أن العقاب وفق ما هو مقرر بالقانون ليس غاية في حد ذاته بقدر ما هو وسيلة للحد من ارتكاب الجريمة وردع كل من تسول له نفسه المساس بالسلم والأمن الاجتماعيين وتجاوز القانون فضلا عن كونه وسيلة للإصلاح الاجتماعي يتكامل مع العفو الذي هو فرصة تمنحها الدولة لأبنائها حتى يعودوا مواطنين أوفياء يساهمون في بناء وطنهم ويحافظون على إنجازاته وينخرطون في مسيرة العمل الخيرة من أجل رفعته وسلامة أمنه واستقراره.
كما تفضل جلالته أيده الله وأمر بإعادة الموظفين منهم في القطاعين العام والخاص لوظائفهم ويسري هذا الأمر على من شملهم العفو السابق المشار إليه. حفظ الله جلالة السلطان المعظم ووفقه لما فيه خير وصلاح هذا الوطن وأبنائه وأمد في عمره ومتعه بالصحة والعافية.
بواسطة :
 0  0  1207
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 19:55 الأربعاء 2 ديسمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.