• ×

04:49 , الثلاثاء 6 ديسمبر 2016

جلالة السلطان في حديث لـ «فوكس نيوز» 31 يناير 2012

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


قال السلطان قابوس بن سعيد ان ايران تسعى وبشكل جاد الى الخروج من العقوبات التي قد تفرضها الولايات المتحدة عليها
بسبب برنامجها النووي،وانها تحث الولايات المتحدة على التحكم في قضايا اخرى غير البرنامج النووي،وقال السلطان قابوس
مشيرا الى ايران " لا احد يستطيع ان يعيش في هذا العالم بمفرده اليوم "وأضاف" انهم لا يريدون ان يجلبوا لأنفسهم المزيد من المشاكل ،
فهم يعلمون انهم غير موثوق بهم وهم يريدون ان يثبتوا للعالم نواياهم السلمية "
واضاف السلطان قابوس بشكل خاص ان ايران تعلم ان هذاا يعني ان تعمل عن كثب مع المنظمة الدوليه للطاقة الذريه من اجل زيادة
عمليات التفتيش عن البرامج النووية في العالم والعودة للمحادثات مع اعضاء مجلس الأمن الرئيسيين بريطانيا وفرنسا وروسيا والصين
بالاضافه الى المانيا وقد قام فعلا الرئيس الايراني احمدي نجاد باقتراح هذه المحادثات يوم الخميس الماضي ..
وقد ناقش السلطان قابوس الرئيس الامريكي باراك اوباما على الحديث مع ايران بخصوص اقتراحها
" على ايران والولايات المتحدة ان يجلسا مع بعضها ويتحدثان "
وخلال المقابله النادره والتي استمرت لأربع ساعات مع صحفي امريكي منذ 1997 والتي جرت في حصن الشموخ
الذي يبعد عن مسقط 90 ميل ، اشار السلطان قابوس الى قناعته بأن مشكلة ايران النووية يجب ومن المممكن ان تحل
بطرق سلمية وكانت هذه ضمن العديد من الملاحظات التفائلية التي ابداها جلاله السلطان
وقد اعلن السلطان قابوس في ظل تلميح من الولايات المتحدة لطلب المساعدة بخصوص غلق مضيق هرمز ان
السلطنه قد ارسلت رسائل تحذيرية لايران بشأن العواقب المتراكمة على غلق المضيق وقال السلطان " لدينا طرقنا واساليبنا الخاصة بنا "
ولم يوضح بشكل اكبر ولكنه اكد ان الرساله لابد وان تكون قد وصلت الى ايران حيث قال " لم يغلق احد مضيق هرمز "
وقد اضاف ان ايران قد تستعد الأن الى القيام ببعض الاصلاحات الغير محددة ..!
وقد شاطر السلطان قابوس وجهة نظره قبل ان يعلن وزير الدفاع ليون بانيتا ان ايران يمكن
ان تمتلك قنبلة نووية في غضون سنه ولكن السلطان قابوس عارض فكرة ان تكون هذه هي نية
ايران معلنا انه مقتنع بما تقوله ايران " انه مالأن يريدون ان يقنعوا العالم بقدراتهم النووية مثل اليابان ولكنهم لا يريدون بذلك اي اسلحة نووية "
ولدى سؤاله عن سبب ان على الغرب محادثه ايران مرة اخرى وذلك بعد نكثها بالعهد بخصوص تقليل نسبه اليورانيوم والذي من الممكن ان يكون وقودا للقنبله النووية في حالة زيادته قال السلطان ان تحديات ايران الأقتصادية قد زادت الأن بشكل اكبر نتيجة العقوبات الاقتصادية ،
ولكن واشنطن لا تزال في شك ان محاولات ايران للمحادثات مع الاتحاد الاوربي ما هي الا تقنيه لكسب الوقت ..

وعند سؤاله عن التقارير التي اوضحت انه اسرائيل تستعد ظاهريا لضرب ايران عسكريا من اجل تجريد ايران من نشاطها النووي قال السلطان قابوس انه يتفهم ان على اسرائيل ان تدرس جميع الخيارات وتبقيها مفتوحه وهو يأمل ان لا يتدهور الوضع الى النقطه التي تريد ايران بها ان تأخذ مقاييس صارمة وقال مؤكدا " ان شاء الله لن يحدث اي شئ ولكن اذا هاجمت اسرائيل ايران لا قدر الله فعلى كل الأطراف ان يعملوا ما بوسعم لتجنب اي تصعيد في ألأمر "
واضاف السلطان " الحلول السلمية هي المفضلة دائما "
وبالنسبه لأسرائيل فقد اشار السلطان انه لا يوجد اي بديل عن المحادثات الجادة مع الفلسطينيين " على هؤلاء الأثنين ان يجدا طريقة للعيش معآ "
وقد تحدث السلطان قابوس عن تفائله بمستقبل اليمن خصوصا بعد رحيل الرئيس السابق علي عبدالله صالح والذي قد سافر الى مسقط قبل التوجه الى امريكا للعلاج وقال السلطان الذي كان يتحدث اللغة الانجليزية بطلاقة مع لكنه بريطانيه " لقد قال الرئيس السابق انه يريد ان يكون جزءا من الحلول وليس المشكلة "

وقد ابدى السلطان الذي اكمل 40 سنه في حكمه للبلاد تفائله بشأن مستقبل سوريا و مصر وكذلك التعايش بين اسرائيل وفلسطين وعبر في نفس الوقت عن اسفه للنهاية التي آل اليها الرئيس السابق حسني مبارك وقال " كان يجب ان لا ينتهي بهذه الطريقة ربما كان هناك المزيد من البدائل مثل الاصلاحات على سبيل المثال ، على المحاكمة ان تكون بشكل افضل والحقيقة يجب ان تظهر " محذرا بطريقة غير مباشرة قوة الجيش والجماعات الأسلامية " يجب ان يعملا معا من اجل مصلحه الشعب المصري "
واما بالنسبه الى سوريا فقد امتنع السلطان من انتقاد الرئيس بشار الأسد بالاسم ولكنه حث دمشق على القبول بقرار الجامعه العربية والتي امرا مكنت الأسد من الاستمرار في منصبه مع حل الأمور بالطرق الديموقراطية " وقال السلطان ان الأمر بحاجة الى الصبر والأصرار و الوقت وان على دمشق بأن ترضى بقرار الجامعه العربية "وهو الأمر الذي رفضته الحكومة السورية حيث اشار السلطان ان الرئيس اليمني استغرق بعض الوقت للأخذ بنصيحه عمان ولم يستطيع في النهاية العودة الى اليمن .
وقد استخدم السلطان قابوس ما اسمها " بالروابط الجيدة " مع ايران وغيرها من الدول المجاورة من اجل تحرير رهائن من الدول الاجنبية مشيرا بذلك الى البحارة البريطانيين الذي تم تخلصيهم من ايران في عام 2007..
وبحسب وكاله الأنباء العمانية فقد ساعدت السلطنه في تحرير ثلاثة عمال مساعدة في اليمن تم احتجازهم من قبل القاعدة وذلك بدفع مبلغ من المال .. كما ان هيلاري كلنتون قد قدمت الى عمان من اجل ان تشكر السلطان لتحرير جوالون امريكين تم احتجازهم في ايران وقد دفعت عمان مبلع 1.5 دولار من اجل تحريرهم وقد قال السلطان قابوس عن هيلاري كلنتون الذي قابلها مرتان " انها امرإه احترمهآ " ولم يحظى السلطان قابوس بمقابلة مع باراك اوباما ولكنه تحدث معه هاتفيا عدة مرات وقال عنه " ان رجل قادر على المهمة التي يمسك بها "

مصدر المقال من الكتابة جوديث ميلير 31 يناير 2012
http://www.judithmiller.com/11095/su...-bin-said-oman

ومصدر اخر من موقع فوكس نيوز
http://www.foxnews.com/world/2012/01...etween-speaks/

بواسطة : الإدارة
 0  0  3253
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:49 الثلاثاء 6 ديسمبر 2016.