• !
الإدارة

عن الإدارة

المصادر والمراجع

1- موقع وزارة الاعلام
2- كتاب كلمات وخطب حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - 1970 - 2015م ( وزارة الاعلام )
3- موقع وكالة الانباء العمانية
4- كتاب صحفيون في بلاط صاحب الجلالة ( أثير )
5- جريدة عمان
6- جريدة الوطن
7- جريدة الرؤية
8- جريدة الشبيبة
9- الصحف والمجلات الخليجية والعربية والعالمية

في ذكرى ميلاده الـ 81 السلطان قابوس بن سعيد.. المصباح الذي أضاء فوق سماوات عمان

السلطان قابوس بن سعيد، طيب الله ثراه، الغائب الحاضر في ذاكرة العمانيين، يستذكرونه في كل المناسبات التي تمر بها بلادهم وكأنه يوشك أن يخرج لهم ملوحا بيده رغم مضي قرابة عامين على رحيله إلى الفردوس الأعلى، إلا أنه ساكن في كل تفاصيلهم وخالد في ذاكرتهم وتاريخهم المجيد إلى الأبد.

تمر اليوم الذكرى الـ 81 لميلاده الذي سيصبح علامة فارقة في تاريخ هذا البلد العظيم بالنظر إلى حجم الإنجازات التي حققها خلال خمسة عقود تحولت فيها عُمان إلى دولة عصرية متقدمة.

ولد السلطان قابوس، طيب الله ثراه، يوم 18 نوفمبر من عام 1940 في مدينة صلالة بمحافظة ظفار وانتقل إلى جوار ربه يوم الجمعة 10 يناير 2020 وبين تاريخ الميلاد وتاريخ الرحيل مرحلة طويلة من الأحداث والمنجزات هي اليوم جزء أصيل من تاريخ عُمان ومن حضارته.

ورغم أن السلطان قابوس، طيب الله ثراه، حاضر في ذاكرة العمانيين على الدوام إلا أنهم يستذكرونه في العيد الوطني "الذي يصادف أيضا تاريخ ميلاده" أكثر من أي وقت آخر، نظرا للتمازج الكبير بين حياة السلطان الراحل وبين بناء عُمان الحديثة وما تركه فيها وفي تاريخها من أثر كبير لا يمكن تجاوزه.

كان السلطان قابوس، طيب الله ثراه، منذ البدايات الأولى لوصوله إلى عرش عمان متميزا بالإرادة القوية التي مكنته من تجاوز الكثير من التحديات التي كانت تمر بها عمان في السنوات الأولى من عهده حيث كانت عمان تفتقر إلى الكثير من مقومات الدولة العصرية.

كانت السلطان قابوس يتمتع أيضا بطموح كبير لا حدود له، رغم أن الدراسة المتأنية لذلك الطموح تكشف أنه كان طموحا مدروسا بعناية فائقة فلم يتخلى ذلك الطموح وتلك الإرادة الذاهبة إلى حلم بناء دول عصرية عن الحقيقة التاريخية لعمان، حقيقة أنها دولة لها تاريخ طويل وحضارة كبيرة لها قيمها ولها مبادئها،فكان تاريخ عُمان هو المرآة التي نظر منها السلطان قابوس نحو المستقبل.

وخلال خمسة عقود بنى السلطان الراحل في الداخل دولة عصرية وازنت بين الأصالة والمعاصرة، وكانت كل خطوة تخطوها الدولة للأمام لا بدّ أن تستقرئ مستقبلها عبر معطيات ماضيها وتاريخها؛ ونجحت عُمان في الداخل كما نجحت في الخارج. وعرف العالم عمان في الخارج دولة تحمل لواء المحبة والسلام وتقوم بأدوار أساسية في هذا المجال للتقريب بين دول العالم، وعرف السلطان الراحل بأنه "رجل السلام ونصيره في العالم" وتوافق العالم شعوبا وقادة في اعتبار العمانيين من أكثر الشعوب تسامحا وسلاما داخليا وخارجيا.. كانت السياسة التي أرساها السلطان قابوس في الداخل قد انعكست على مكانة عمان الخارجية حيث زرع العدل بين العمانيين وأرسى فكرة المواطنة بين الجميع حيث جميع العمانيين متساوين في الحقوق والواجبات.

وصل السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور، طيب الله ثراه، إلى عرش عمان في لحظة فارقة من التاريخ حيث كانت المنطقة تمور بالأحداث الكبار التي ساهمت في تشكيل المشهد السياسي وبالتالي مشهد النظام العالمي الجديد. وكان أمام السلطان قابوس تحديات كبيرة جدا أهمها أن يضع عمان على خارطة الدول المتقدمة، واستخدام السلطان قابوس سلاح التنمية في إخماد الكثير من البراكين التي كانت تقذف حممها بغزارة، وأخذت شرايين التنمية تمد خيوطها في كل مكان، ولم تفرق بين سهل وجبل أو بين شمال وجنوب.. وكان التعليم أحد أهم الروافع التي دفعت بالتنمية وبإعادة بناء المجتمع وفق متطلبات العصر الحديث.

واستطاع السلطان الراحل أن يبني عمان من الداخل عبر خلق توازنات دقيقة وبنى عمودية ساهمت في دعم مشروعه الحديث لعمان التي حلم بها.

ومع الوقت تشكلت عمان دولة حديثة متكاملة الأركان ترفع فيها المآذن كما تؤسس فيها المشاريع الثقافية والفكرية والفنية. واهتم السلطان الراحل ببناء المساجد وخدمة المصحف الشريف وطباعته في نفس الوقت الذي اهتم فيه بتأسيس أول أوركسترا سمفونية في المنطقة ولاحقا إنشاء أول دار أوبرا في منطقة الخليج والثانية في العالم العربي، واهتم بالموسيقى العمانية وأنشأ مركزا خاصا لها جمعت فيه ووثقت كل الفنون العمانية المغناة.

واهتم السلطان قابوس بالثقافة وأسس لها جائزة كبرى هي جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب لا تعنى بالعمانيين فقط بل بعموم العرب، كما أسس جائزة عالمية تمنحى جوائزها في مجال البيئة، وقد احتفل أمس بتوزيع جوائز النسخة الأخيرة منها في مقر اليونسكو.

كما اهتم السلطان قابوس بالتاريخ اهتماما كبيرا وقد أنشأ منذ وقت مبكر من سبعينات القرن الماضي وزارة خاصة "بالتراث والثقافة" عنيت بجمع التراث والتاريخ العماني وطباعته في لحظة كان فيها مهددا بالضياع.

وبعد وفاة السلطان قابوس كتب سفير أمريكي عمل في مسقط هو "جاري جرابو" مقالا نشرته جريدة "فير أوبزرفر" مقالا يرثي فيه السلطان الراحل قال فيه: "كان قابوس شديد الوعي بالتاريخ المجيد الذي كان لعمان في يوم من أيام القرن التاسع عشر حين كان أحد أجداده القدامى قبل أجيال عديدة يحكم إمبراطورية على المحيط الهندي تضم ممتلكات في أفريقيا والهند وما يعرف اليوم بباكستان. ولم تخضع عمان للاحتلال قط. تأسست أسرة بو سعيد في عام 1745 حينما أطاح السلطان الأول بالمحتلين الفرس".

كان السلطان قابوس، طيب الله ثراه، صاحب رسالة عميقة ورؤية متكاملة في بناء دولة عصرية تنطلق ن جذورها التاريخية نحو آفاق المستقبل. ومن أجل ذلك كان السلطان الراحل يتابع كل صغيرة وكبيرة في سياق بناء تلك الدولة، فيجوب عمان من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب في رحلات سنوية يلتقي فيها المواطنين ويحاورهم حول التحديات التي تواجههم، ويرى بنفسه عن قرب شرايين التنمية وهي تعم كل عمان.

وكتبت مرة صحيفة بريطانية في سياق حديثها عن السلطان قابوس تقول: "في الوقت الذي يستمتع فيه قادة الغرب في آخر الليل بقراءة كتب أدبية فإن سلطان عمان يستمتع بقراءة رسالة مواطن قدمّها لجلالته يطلب فيها خدمة لمنطقته أو مساعدته في حل مشكلته فهذا المواطن يتلقى الرد على طلبه بأسرع مما نحصل عليه نحن في الغرب، فالعمانيون محظوظون فزعيمهم يحب عمله ومن النادر جدا أن يوجد رجل تبدو عليه السعادة وهو يؤدي عمله".

لهذه الأسباب وغيرها يحب العمانيون السلطان قابوس ويبقونه خالدا في ذاكرتهم وحاضرا في كل تفاصيل حياتهم.

رحم الله السلطان قابوس فقد كان أمة في رجل.. وبنى أمة ستبقى سائرة في نفس الطريق الذي خطه لها.

https://www.omandaily.om/عمان-اليوم/na/في-ذكرى-ميلاده-ال-81السلطان-قابوس-بن-سعيد-المصباح-الذي-أضاء-فوق-سماوات-عمان
بواسطة : الإدارة
 0  0  28

جديد المقالات

المشهد التأبيني الذي لا تزال ترسم تفاصيله عمان ـ قيادةً وحكومةً وشعبًا ـ لفقيد الوطن والأمة وباني...

كل كلمات الرثاء لا تفى السلطان قابوس بن سعيد حقه، فالرجل الذى وارى الثراء صباح اليوم السبت،...

بعد مسيرة حافلة بالعطاء امتدت لخمسة عقود، ودع العالم المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 09:04 السبت 4 ديسمبر 2021.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.