• !
الإدارة

عن الإدارة

المصادر والمراجع 1- موقع وزارة الاعلام 2- كتاب كلمات وخطب حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - 1970 - 2015م ( وزارة الاعلام ) 3- موقع وكالة الانباء العمانية 4- كتاب صحفيون في بلاط صاحب الجلالة ( أثير ) 5- جريدة عمان 6- جريدة الوطن 7- جريدة الرؤية 8- جريدة الشبيبة 9- الصحف والمجلات الخليجية والعربية والعالمية

السلطان .. والكرستالة العربية

في الوقت الذي تطوى فيه صفحات بسرعة في الوطن العربي ..هناك صفحات أخرى تكتبها أجيال جديدة في عمان مشبعة بالوفاء ..في زمن انفرط فيه عقد الوفاء، وفي الوقت الذي أصبح فيه المعقول مستحيلا في كثير من المجتمعات من حولنا.. أصبح المستحيل معقولا في عمان، ما الذي جعل المعادلات السياسية تختلف؟ وما الذي جعل البلد المنقسم على نفسه يصبح بعد هذه العقود الأكثر استقرارا؟ وما الذي جعل الأماكن التي تبدو عصية على الفرقة مشتتة الأوصال؟ لا شك أن الفرح الذي يغمر عمان لا يصح أن تقيده مثل هذه الأسئلة، وربما تقتضي الحكمة أن ندع الكلمات تخرج كيفما تشاء من كل مكان من عمان .. أو من خارجها .فالحروف تعجز اليوم عن استيعاب الانفعالات التي تتشابك وتتقاطع فلا نعرف مبتدأها من منتهاها، وكأن الوطن عمان أوسع مما ظن كثيرون، وكأن العرب أصبحوا كلهم عمانيين .

أصعب شيء يعيشه كثير من العرب اليوم هو فقدان الوطن الآمن المستقر . وأهم شيء يمتلكه العمانيون هو هذا الوطن المتحد المترابط، ولذا فأعظم إنجاز يمكن أن يحقق في الوطن العربي هو تحقيق الوحدة الوطنية، وأصعب قيمة يمكن أن ترسخ هي التسامح، وأقوى قرار يمكن أن يتخذ هو العفو، هذه الكلمات الثلاث: الوحدة والتسامح والعفو هي الفلسفة التي بنى عليها السلطان قابوس عمان التي تتحدد اليوم بمختلف أجزائها وتتعدد فئاتها السكانية ..محاولة بأقصى ما تستطيع أن تقول له: إن عمان لا يمكن أن تنقسم، وعمان لا يمكن أن تتعصب، وعمان لا يمكن أن تقسو، تقف عمان اليوم لتقول للعالم من حولها إن أعظم شيء ربحناه خلال هذه العقود هو الوطن الذي افتقده آباؤنا وأجدادنا، وخرجوا يبحثون عنه في كل مكان، فالوطن عزة وكرامة قبل أي شيء، وهو بعد ذلك عيش واستقرار، ومن يعتقد أنه من اليسير أن تكسب وطنا إذا خسرته، ومن اليسير أن تبني وطنا إذا تهدم فلينظر إلى الذين يقفون اليوم في كل مكان لا حلم لهم في اليقظة والمنام إلا استعادة الوطن المفقود الذي صار بعيدا حتى وإن كانوا يعيشون في قلبه.

عمان لا تسعى اليوم إلى إزالة التراب العالق بالكريستال، فقد فعل ذلك مولانا السلطان منذ اللحظة الأولى التي بدأ فيها حكمه لهذا الوطن، حيث أدرك منذ البداية ما لم يدركه غيره من الحكام العرب الذين عاصرهم طوال العقود الماضية، أنه لكي تبني وطنا لابد أن تغلق ثلاثة أبواب: باب الدم، وباب التعصب؛ وباب الكراهية، وأن تفتح مقابلها ثلاثة أبواب أخرى: هي باب التسامح، وباب الحوار، وباب التعاون، أغلق مولانا السلطان الأبواب الأولى وفتح الأبواب الأخرى في حين قام بعض الحكام في المنطقة بعكس ذلك، فكسبت عمان وطنا يمكن أن يطلق عليه بأنه جزيرة تتكسر على جهاتها الأربع كل دعوات الكراهية والتعصب والتحزب والتآمر، فأي نجاح أعظم من أن تكون في بلد تسمع الضجيج من حولك وبدلا من أن تسعى إلى أن تكون جزءا منه تعمل على تحويله إلى لحن هادئ جميل هذا ما قام به السلطان الذي رأى ما لم يراه غيره، وجعل من عمان كريستالة لا يمكن لأي تراب أن يعلق بها، لكي تظل مصدر إشعاع للمنطقة التي لا يمكن أن تزيل التراب العالق إلا إذا طبقت نهج الحكيم ..من غلق الأبواب الأولى وفتح للأبواب الثانية.

إن هذا الفرح الذي يخترق حدود الجغرافيا ابتهاجا برجوع السلطان المعظم، هو ابتهاج بوجود صوت الحكمة في المنطقة التي تسكنها الفوضى، ويجب أن ينصت الجميع لهذا الصوت الآن حتى لا تتفاقم الأوضاع فالرجل العجوز صاحب محل الكريستال في رواية الخميائي كان لديه حلم مؤجل ظل يؤجل فيه حتى علق عليه التراب كما علق بكريستالاته، فلا يجب أن يترك الحلم مؤجلا وهناك نموذج يمكن أن يحتذى به من أجل بناء جديد.

د. سيف بن ناصر المعمري - أثير
مارس 26, 2015, 08:56 م

بواسطة : الإدارة
 0  0  1406

جديد المقالات

المشهد التأبيني الذي لا تزال ترسم تفاصيله عمان ـ قيادةً وحكومةً وشعبًا ـ لفقيد الوطن والأمة وباني...

كل كلمات الرثاء لا تفى السلطان قابوس بن سعيد حقه، فالرجل الذى وارى الثراء صباح اليوم السبت،...

بعد مسيرة حافلة بالعطاء امتدت لخمسة عقود، ودع العالم المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:29 الأحد 1 نوفمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.